قلق إسرائيلي بعد تصريحات أميركية حول «النووي» الإيراني

0 21

العالم الان – عبر مسؤولون إسرائيليون، أمس الأحد، عن قلقهم مما وصفوه بـ«الرسائل المختلطة» من إدارة بايدن بشأن الاتفاق النووي الإيراني قبل أيام من بدء المحادثات غير المباشرة في فيينا بين الجانبين «مقلقة للغاية».

وكان المبعوث الأميركي إلى إيران روبرت مالي قد صرح بأن الهدف من محادثات الاجتماع المرتقب في فيينا هو العودة إلى الاتفاق النووي، دون الدعوة إلى تقويته أو إضافة اتفاقيات جانبية.

وأشار مالي في مقابلة مع قناة «بي بي إس» الأميركية الجمعة الماضية، عن العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015 دون أي عناصر إضافية تجعلها «أطول وأقوى»، كما وعد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، وذلك في مؤشر مفاجئ وتراجع عن تعهدات إدارة جو بايدن حول الاتفاق النووي.

وأشارت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية إن المقابلة «أثارت الدهشة» على أعلى المستويات في إسرائيل لأنه «في الماضي، تحدثت إدارة بايدن عن صفقة» أطول وأقوى كما لو كانوا يبحثون عن شيء آخر وهذا ليس في مقابلة مالي… بدا الأمر كله يتعلق بالعودة إلى صفقة 2015».

وذكرت أنه «لم يذكر مالي في المقابلة بأكملها أن الهدف هو منع إيران من الحصول على أسلحة نووية… ولم يتهم الإيرانيين بأي سلوك سيئ… ولم يتحدث في المقابلة عن أهمية المشاورات مع حلفاء أميركا في المنطقة».

وكان مالي في المقابلة قد قال إن «الهدف هو معرفة ما إذا كان بإمكاننا الاتفاق على الخطوات التي يتعين على الولايات المتحدة اتخاذها للعودة إلى الامتثال للاتفاق النووي والخطوات التي يتعين على إيران اتخاذها للعودة إلى الامتثال للاتفاق النووي».

وأقر مالي بأن العلماء النوويين الإيرانيين لديهم معلومات وخبرات أكثر مما كانت عليه في عام 2015 بسبب انتهاكاتهم المستمرة لخطة العمل الشاملة المشتركة. لكنه لم يقترح أي حلول، واكتفى بالقول إنه ستكون هناك «مناقشات صعبة حول ما يتعين علينا القيام به حتى نشعر نحن والآخرون بالرضا عن عودة إيران للامتثال للالتزامات التي قطعتها على نفسها».

وتحدث وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن إلى نظيره الإسرائيلي غابي أشكنازي الجمعة الماضية حول الشأن الإيراني، ولم يتطرقا لتصريحات مالي. وقدم بلينكن مقاربة تدريجية مع إيران من شأنها أن تؤدي إلى العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة، حسبما قال مسؤول مطلع على المكالمة، مضيفاً أن الآراء منقسمة داخل إدارة بايدن.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية «جيروزاليم بوست» أن انطباع الإسرائيليين من بلينكن هو أن إدارة بايدن «لا تعلق آمالها» على المحادثات في فيينا هذا الأسبوع ولا تتوقع انفراجة.

وقال المسؤول: «إنهم يفهمون أن إيران تميل نحو رفض أي تصريحات أو خطط جديدة… إيران لديها موقف متشدد من العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة ورفع جميع العقوبات».

وكانت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب انسحبت في عام 2018 بصورة أحادية من الاتفاق النووي الدولي الذي كان يهدف لمنع طهران من الحصول على ترسانة نووية مقابل تقديم مزايا اقتصادية لها. وردت إيران بتقليص التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق.

وتؤكد إيران أنها مستعدة للعودة لكافة التزاماتها بشرط عودة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى الاتفاق النووي لعام 2015. ورفع العقوبات التي فرضها ترمب.

مقالات ذات الصلة

اترك رد