إجراءات جديدة لاحتواء كورونا في طوكيو قبل 100 يوم من انطلاق الأولمبياد

0 38

العالم الان – فرضت اليابان، اليوم الاثنين، إجراءات جديدة لاحتواء الفيروس في طوكيو في مسعى لخفض عدد الإصابات المتزايد قبل 102 يوم من انطلاق أولمبياد 2020، فيما بدأت بريطانيا رفع قيود احتواء «كوفيد – 19» جزئياً، إذ أعادت فتح المتاجر والصالات الرياضية والباحات الخارجية للحانات وصالونات تصفيف الشعر.

وبدأت السلطات اليابانية تطعيم المسنين في ظل تسريع برنامج التحصين الذي تعرّض لانتقادات جرّاء بطء وتيرته. وسيتم تطعيم الأشخاص البالغة أعمارهم 65 عاماً وما فوق.

وتلقى 1.1 مليون شخص فقط جرعة واحدة على الأقل من اللقاح في اليابان، التي لم توافق حتى الآن على استخدام أي لقاح غير «فايزر».

يأتي ذلك في وقت حظرت الهند تصدير عقار لعلاج المصابين بالوباء؛ نظراً للضغط الذي يتعرّض له نظامها الصحي جرّاء تسجيل عدد قياسي للإصابات.

وتعاني دول أخرى من ارتفاع في عدد الإصابات بينما تواجه حملات التطعيم صعوبات، في حين بلغت حصيلة الوفيات جرّاء الفيروس على صعيد العالم 2.9 مليون.

وأشاد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بتخفيف القيود على اعتباره «خطوة مهمة» باتّجاه عودة الحياة إلى طبيعتها في البلد الذي كان في السابق الأكثر تضرراً جرّاء الوباء في أوروبا، بعد حملة تطعيم ناجحة وإجراءات الإغلاق التي خفضت الوفيات بنسبة 95 في المائة والإصابات بـ90 في المائة مقارنة بالأرقام المرتفعة التي كانت تسجّل في يناير (كانون الثاني).

لكن الهند، ثاني أكثر بلدان العالم كثافة سكانية، شهدت ارتفاعاً كبيراً في عدد الإصابات بعد مهرجانات دينية تواصلت لأسابيع، وتجمّعات انتخابية والتساهل فيما يتعلّق بوضع الكمامات.

وسجّلت الهند 152 ألف إصابة جديدة بالفيروس الأحد، لتصل الحصيلة الإجمالية إلى 13.3 مليون إصابة، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وتسعى الحكومة لتجنّب إغلاق ثان يثير حفيظة السكان، لكن العديد من الولايات بدأت تشديد القيود. وفي ولاية ماهاراشترا وعاصمتها بومباي، أُغلقت المطاعم بينما تم حظر تجمّع أكثر من خمسة أشخاص.

وأفادت وزارة الصحة، بأن ارتفاع عدد الإصابات أدى إلى «زيادة في الطلب» على عقار «رميدسفير» المضاد للفيروس، فحظرت تصديره رغم تأكيد دراسة دعمتها منظمة الصحة العالمية، أن «تأثيره ضئيل حتى معدوم» على تجنيب الوفاة بـ«كوفيد – 19».

في الأثناء، يواصل القلق بشأن الآثار الجانبية ومدى فاعلية اللقاحات التي تم اختبارها وإقرارها إثارة المخاوف في مناطق أخرى في العالم.

وتخلّت أستراليا عن هدفها تطعيم كامل سكانها تقريباً بحلول نهاية العام مع ورود نصائح طبية جديدة تفيد بأن على الأشخاص البالغة أعمارهم أقل من 50 عاماً تلقي لقاح «فايزر» بدلاً من «أسترازينيكا» إثر وجود رابط محتمل بين الأخير وحالات تجلّط الدم.

وقللت بكين من أهمية تصريحات أدلى بها مسؤول رفيع في مجال احتواء الوباء بعدما أشار إلى أن لقاح «سينوفاك» الصيني «لا يحمي بمعدلات عالية» من فيروس كورونا.

أما في البرازيل، فكشفت دراسة عن أن أعداد مرضى «كوفيد – 19» البالغة أعمارهم تحت الأربعين عاماً الذين يقبعون في أقسام العناية المشددة تجاوزت أعداد الفئات الأكبر سناً في هذه الأقسام الشهر الماضي، وهو أمر يعود جزئياً إلى تفشي نسخة جديدة متحورة تعرف بـ«بي1».

وتسجّل البرازيل ثاني أعلى حصيلة وفيات جرّاء الفيروس في العالم بلغت أكثر من 350 ألفاً، بينما يواجه رئيسها جايير بولسونارو، الذي عارض فرض تدابير إغلاق، ضغوطاً واسعة جرّاء طريقة تعاطيه مع الأزمة.

وبينما تتواصل أزمة البلد الواقع في أميركا اللاتينية، أُجبر مسؤولون في ريو دي جانيرو (بين الولايات الأكثر تضرراً) على الاعتذار الأحد بعدما أثارت حملة دعائية أطلقوها دعماً للتطعيم السخرية عبر الإنترنت لإظهارها رجلاً يضع الكمامة بالمقلوب.

وفي آسيا، فرضت نحو 40 محافظة تايلندية قيوداً جديدة للمسافرين من بانكوك وغيرها من المناطق التي تشهد تفشياً واسعاً لـ«كورونا» قبيل فترة السفر بمناسبة العطل، في وقت تشهد العاصمة ارتفاعاً في عدد الإصابات.

وبدأ بصيص أمل يلوح في بعض الدول الأوروبية، الاثنين، رغم إعلان ألمانيا أن حصيلة الإصابات لديها تجاوزت ثلاثة ملايين. فبدأت دول عدة تخفيف القيود على السكان الذين أنهكتهم تدابير الإغلاق ووسعت فرنسا نطاق حملات التطعيم لديها.

ومن المقرر أن تحصّن فرنسا، الأكثر تضرراً في القارة، سكانها البالغة أعمارهم فوق 55 عاماً باستخدام لقاحي «جونسون آند جونسون» واسترازينيكا اعتباراً من الاثنين، في توسيع لحملة التطعيم التي اتسمت بدياتها بالبطء.

وحذّر خبراء الأوبئة من أن اللقاحات وحدها غير كافية لخفض أعداد الإصابات المرتفعة في فرنسا، ودعوا إلى إبقاء المدارس مغلقة.

أما إيطاليا، فمن المقرر أن ترفع تدابير الإغلاق في لومبارديا، المنطقة الأكثر تضرراً لديها، ومناطق عدة أخرى نظراً لتحسّن الأرقام.

وسيعاد تصنيف المناطق المعنية من «حمراء» إلى «برتقالية»، حيث سيتم تخفيف القيود المفروضة على سفر السكان كما سيسمح بإعادة فتح المتاجر رغم إبقاء الحظر على الجلوس في المطاعم والحانات.

وستخفف آيرلندا بدورها، اليوم، القيود لأول مرة هذا العام بعد إغلاق استمر أكثر من مائة يوم، بينما ستخفف سلوفينيا قيود احتواء «كورونا» وتعلّق حظر تجوّل استمر لستة أشهر.

مقالات ذات الصلة

اترك رد