رحيل «مشقاص» أشهر «مونولوجيست» في الدراما السعودية

0 5

العالم الان – غيّب الموت أمس الفنان حسن دردير، أحد رموز الفن السعودي، الذي صنع أكثر الشخصيات خلوداً في الدراما المحلية، شخصية «مشقاص»، بعد مشوار فني منذ أكثر من 74 عاماً.

ومر «مشقاص» بمراحل الدراما السعودية، منذ أيام مبكرة في حياته، وقدّم كوميديا ساخرة حملت عدة عناوين، منها «العم مشقاص» و«فوازير رمضان» و«حكايات مشقاص»، حيث كانت وجبة رئيسة للسعوديين في رمضان.

وولد الفنان «حسن دردير» في عام 1938، شارك وهو طالب في المدرسة في المسرح المدرسي، وبعد انتهائه من الدراسة، التحق بالعمل في الجمارك بمدينة جدة، بينما لعبت الصدفة دوراً في دخوله المجال الفني، وشارك في عدد من الأعمال، لكن كانت نقطة انطلاقته الحقيقية حين أدى شخصية «مشقاص» بمسلسل «محلات مشقاص للخدمات العامة».

ووُلدت قصة اسم «مشقاص» وشخصيته، بالصدفة، فيما وقف على مخاض ولادتها الراحل لطفي زيني، وذلك عندما بدأ التحضير لحفل استقبال ولي العهد حينها، الأمير فيصل (الملك لاحقاً)، وكان ضمن فقرات الحفل تقديم عمل مسرحي، فكان اقتراح اسم للشخصية، يتناسب مع خشبة المسرح، ويلتصق بأذهان الناس، الذي جاء بـ«مشقاص».

واشتهر الفنان حسن دردير بتقديم لون «الاسكتش» أو «المونولوج» الذي ظهر على يديه عام 1378 في مسرح الإذاعة بجدة، وحقق نجاحاً باهراً في هذا المجال، ومن أشهر المونولوجات التي قدمها: «يا تاكسي يا طاير»، وهو مونولوج اجتماعي هادف عن السرعة في القيادة وأخطارها، وهذه المونولوجات كان يقوم الفنان دردير بتركيب كلماتها بطريقة بسيطة لمعالجة قضايا راهنة تصيب المجتمعات، بفعل التحولات والتغيرات، ويعتمد على مفردة ذات طابع وظيفي سهل، وإيحاء مؤثر وصياغة لفظية دارجة ومرنة ومنطوقة، بعيداً عن التكلف.

وشارك «مشقاص» في أول مسلسل تلفزيوني أنتجته وزارة الإعلام في الرياض، وكان مسلسلاً وطنياً بعنوان «مشقاص خدمات عامة»، وهو عبارة عن دراما كوميدية بمواضيع اجتماعية، وشاركه فيه المذيع سبأ باهبري بدور «شقص». إضافة إلى فوازير رمضان للأطفال، ومشاركته مع محمد عبده في فوازير «السمسمية»، تلك الفترة، وبعد منتصف الستينات، صور مسلسل «أغاني في بحر الأماني»، ومسلسل «الأصيل»، وقد مثله مع طلال مداح ومحمد عبده باقتراح من لطفي زيني آنذاك

مقالات ذات الصلة

اترك رد