ترمب يكرر مزاعم تزوير الانتخابات بعد تثبيت قرار إغلاق حسابه على «فيسبوك»

0 14

العالم الان – كرر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، اليوم الأربعاء، مزاعمه بأن تزوير الانتخابات تسبب في خسارته أمام جو بايدن في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، إثر تأكيد مجلس الإشراف على «فيسبوك» قرار منعه من استخدام المنصة.
وقال ترمب في بيان نقلته وكالة الصحافة الفرنسية: «لو كان زعيم الأقلية الجبان والجاهل ميتش ماكونيل قاتَل لِفضح كل الفساد الذي أُبلغ به في ذلك الوقت، وعُثر على مزيد منه منذ ذلك الحين، لحصلنا على نتيجة رئاسية مختلفة تماماً».
وكرر ترمب الذي يفكر في الترشح مرة أخرى للبيت الأبيض القول بإصرار بوجود أدلة وفيرة على تزوير أصوات الناخبين، وحث أتباعه على «عدم الاستسلام أبداً».
وقرر مجلس الإشراف على «فيسبوك»، الأربعاء، الإبقاء على قرار المجموعة منع الرئيس الأميركي السابق من نشر رسائل على صفحته على الموقع وحسابه على «إنستغرام».
لكن المجلس رأى في الوقت نفسه في بيان أنه «لم يكن من المناسب لـ(فيسبوك) أن يفرض عقوبة غير محددة المدة ولا تستند إلى أي معايير»، وطلب من الموقع أن «يراجع» خلال الأشهر الستة المقبلة القرار الذي فُرض في 7 يناير (كانون الثاني) «لاتخاذ رد متناسب وتبريره».
وقال «مجلس الإشراف» الذي تعدّ قراراته ملزمة، إن الرئيس السابق «أوجد بيئة فيها مخاطر جدية للانزلاق نحو العنف»، عبر ما نشره من تعليقات في 6 يناير الماضي المصادف يوم الهجوم على مبنى الـ(كابيتول)».
وأوضح: «حين نُشرت رسائل ترمب، كان يرتسم خطر واضح وفوري لوقوع ضرر، وتصريحاته المؤيدة للمتورطين في أعمال الشغب أعطت شرعية لأعمالهم العنيفة». وعدّ أن ترمب بصفته رئيساً كان يتمتع بنفوذ قوي، مشيراً إلى أن عدد متابعيه على «فيسبوك» بلغ 35 مليوناً، و24 مليوناً على «إنستغرام».
ورفع المجلس توصيات إلى «فيسبوك»، «لوضع سياسات واضحة وضرورية ومتناسبة تعزز السلامة العامة وتحترم حرية التعبير».
وأدان كبير موظفي البيت الأبيض السابق مارك ميدوز هذه الخطوة، عادّاً أنه سيكون لها تأثير مخيف على حرية التعبير، ودعا إلى فرض قواعد صارمة أو إلى تفكيك المجموعة.

مقالات ذات الصلة

اترك رد