«الصحة العالمية» ترخّص لقاح «سينوفارم» الصيني وتحذّر من موجة وبائية في أفريقيا

0 13

العالم الان – وافقت منظمة الصحة العالمية، أمس (الجمعة)، على الاستخدام الطارئ للقاح «كوفيد – 19» الذي تنتجه شركة «سينوفارم» الصينية المملوكة لبكين. وأصبح اللقاح، وهو أحد لقاحين صينيين مُنحا بالفعل لمئات الملايين في الصين وخارجها، أول لقاح لـ«كوفيد – 19» تطوّره دولة غير غربية ويحظى بدعم منظمة الصحة.

في غضون ذلك، قالت وكالة الأدوية الأوروبية أمس، إنها تبحث تقارير عن اضطراب نادر يُضعف الأعصاب في أشخاص تلقوا جرعات «أسترازينيكا» المضادة لـ«كوفيد – 19»، وفق ما نقلت وكالة «رويترز». وفي إطار استعراض دوري لتقارير السلامة للقاح «أسترازينيكا»، قالت وكالة الأدوية الأوروبية إن لجنة السلامة بها، تحلل بيانات قدمتها الشركة عن حالات متلازمة «جيلان – باريه». ويثير اهتمام الوكالة الكبير بهذا الوضع المناعي النادر أسئلة جديدة عن الآثار الجانبية المحتملة للقاحات «كوفيد – 19» بعد أن توصلت إلى أن جرعات «أسترازينيكا» وجرعات شركة «جونسون آند جونسون» ربما تسببت في حالت تجلط دموي نادرة. ومتلازمة «جيلان باريه» حالة نادرة في الأعصاب يهاجم فيها الجهاز المناعي للجسم الغلاف الواقي للألياف العصبية. ويحدث معظم تلك الحالات بعد عدوى ميكروبية أو فيروسية.

– تحذير من موجة جديدة في أفريقيا

في الوقت الذي يواصل «كوفيد – 19» تفشيه الواسع في الهند، حذّر المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لأفريقيا من خطر حدوث موجة جديدة لانتشار فيروس «كورونا» في القارة بسبب التأخير المتزايد في حملات التطعيم بالمقارنة مع بقية العالم.

وحذّر المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، ومقره برازافيل، في بيان (الخميس) من أنه «بسبب تأجيل تسليم جرعات لقاحات (كوفيد – 19) التي يصنعها معهد (سيروم) في الهند لأفريقيا، وبطء نشر اللقاحات وظهور متحورات جديدة، ما زال خطر حدوث موجة جديدة من العدوى مرتفعاً في أفريقيا». وأضاف البيان أن أفريقيا «لم تعد تمثل سوى 1% من جرعات اللقاحات التي يتم إعطاؤها في العالم، مقابل 2% قبل أسابيع».

وتابعت منظمة الصحة العالمية أن نحو «نصف جرعات اللقاحات المضادة لـ(كورونا) والبالغ عددها 37 مليوناً تم تسليمها لأفريقيا، أُعطيت حتى الآن»، مؤكدة أن «بعض الدول الأفريقية كانت نموذجية في نشر اللقاحات».

وجرى «تسليم الشحنات الأولى إلى 41 دولة أفريقية عبر برنامج كوفاكس (الذي يهدف إلى ضمان حصول البلدان الفقيرة على اللقاحات) منذ أوائل مارس (آذار)، لكن تسعة بلدان قدمت ربع الجرعات التي تلقتها و15 دولة أعطت أقل من نصف الجرعات التي تسلمتها».

وقالت ماتشيديسو مويتي، المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لأفريقيا، في البيان إن «مأساة الهند يجب ألا تحدث هنا في أفريقيا، ويجب أن نبقى جميعاً في حالة تأهب قصوى». وأضافت: «إذا طالبنا بالمساواة في اللقاحات، يجب على أفريقيا أيضاً أن تبذل جهوداً وتستفيد إلى أقصى حد مما لدينا. يجب أن نستخدم جميع الجرعات المتوفرة لدينا لتطعيم الناس».

مقالات ذات الصلة

اترك رد