شواطئ ليبيا… نشاط محموم لعصابات تهريب البشر

0 59

العالم الان – في أول نقطة لإنزال المهاجرين غير النظاميين بقاعدة طرابلس البحرية، اندمج أمس، عدد من المُسعفين في مداواة بعض الذين تم إنقاذهم من الغرق، في واحدة من أربع عمليات شهدتها سواحل غرب البلاد خلال اليومين الماضيين.

ومع بداية شهر رمضان، تدفقت أعداد كبيرة من المهاجرين من وسط البلاد إلى مدن الساحل الغربي، بقصد التخطيط لهجرات غير مشروعة إلى الشواطئ الأوروبية، بمساعدة عصابات التهريب.

وكشف الناطق الرسمي لرئاسة أركان القوات البحرية الليبية، مسعود إبراهيم، عن إنقاذ مئات المهاجرين من الغرق قرب الساحل الغربي الليبي، بعد أن استقلوا زوارق مطاطية للهرب عبر البحر المتوسط.

وقال مسؤول أمني بالبحرية لـ«الشرق الأوسط»، إن «هناك تدفقاً كبيراً هذه الأيام من قبل المهاجرين، الذين تدفع بهم عصابات تهريب البشر إلى البحر، لاعتقادهم أن بإمكانهم مغافلة دوريات المراقبة والتسلل خلسة»، متوقعاً زيادة كبيرة في أعداد المهاجرين خلال إجازة عيد الفطر. لكنه أكد أن قوات خفر السواحل «تجري عملية تمشيط مستمرة لمنع هذه التجاوزات».

وأضاف المسؤول الأمني أن هناك جهوداً كبيرة تبذل للتصدي لتلك العصابات، التي تنشط في مدن زوارة والقرة بوللي وصبراتة والزاوية، وتهدف إلى «الإيقاع بالمهاجرين الراغبين في الهجرة، والحصول منهم على أموال طائلة نظير نقلهم من الساحل الأوروبي، لكن عادة يتم التخلي عنهم، وتركهم في عرض البحر يواجهون الموت».

من جهتها، قالت وزارة الداخلية الليبية، أمس، إن الإدارة العامة لأمن السواحل تمكنت من إنقاذ 143 مهاجراً غير شرعي من عرض البحر، من بينهم 5 نساء من جنسيات مختلفة، وتم نقلهم إلى نقطة إنزال المهاجرين بميناء طرابلس البحري، وتقديم جميع المساعدات الإنسانية والطبية لهم، واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم قبل تسليمهم لجهاز مكافحة الهجرة غير المشروعة.

وتحدث الناطق باسم البحرية عن عمليات إنقاذ عديدة، حيث تم إنزال عديد المهاجرين في قاعدة طرابلس البحرية، والبعض الآخر في نقطة المصفاة بمدينة الزاوية، قبل أن يتم نقلهم جميعاً إلى جهاز مكافحة الهجرة غير المشروعة بالعاصمة. وقال إنه في إطار الجهود الإنسانية، والمهام السيادية لحماية السواحل الليبية، وتقديم خدمات البحث وإنقاذ حياة المهاجرين غير الشرعيين عبر البحر، تمكن زورق الدورية التابع لحرس السواحل من إنقاذ 43 مهاجراً من الجنسيات الأفريقية كانوا في طريقهم نحو الشواطئ الأوروبية على متن زورق مطاطي، مشيراً إلى أنه فور إتمام عملية الإنقاذ تم إنزال المهاجرين في قاعدة طرابلس البحرية، وتم نقل 40 مهاجراً إلى جهاز مكافحة الهجرة غير المشروعة، بالإضافة إلى تسجيل حالة وفاة، واثنين حالتهما الصحية سيئة نقلا لتلقي العلاج.

وفي بيان آخر، تحدث الناطق باسم البحرية الليبية بغرب البلاد، مساء أول من أمس، عن إنقاذ 442 مهاجراً من جنسيات أفريقية وعربية، كانوا في طريقهم نحو الشواطئ الأوروبية على متن زوارق مطاطية.

في غضون ذلك، قدّرت الناطقة باسم المنظمة الدولية للهجرة، صفاء المساهلي، أعداد المهاجرين الذين تم اعتراضهم وإنقاذهم من الغرق في البحر المتوسط خلال اليومين الماضيين بـ700 شخص، لكن تمت إعادتهم إلى ميناءي طرابلس والزاوية.

ومنذ بداية العام الجاري، اعترض خفر السواحل الليبي نحو 7500 مهاجر في البحر، بحسب بيانات المنظمة الدولية للهجرة. وخلال اليومين الماضيين وصل إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية أكثر من 1400 مهاجر، موزعين على نحو 15 قارباً.

وأبدت وزارة الداخلية بحكومة «الوحدة الوطنية» استعدادها للتعاون مع بعثات المنظمات الإنسانية المحلية والدولية من أجل تمكين المهاجرين من العودة الطوعية إلى بلادهم أو إلى بلد ثالث. وقالت إن الفريق الفني المكلف بالمشاركة في فعاليات المؤتمر الوزاري لإدارة تدفقات الهجرة، بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي، ناقش مع الحضور عديد القضايا، التي من شأنها تطوير التعاون بين ليبيا والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي في مجالات الحد من تدفقات الهجرة من وإلى ليبيا، وكذلك سبل التنسيق والتعاون في مجال تطوير قدرات منظومة خفر السواحل والمراقبة الحدودية للمنافذ البحرية، والبرية والجوية.

وعرض المشاركون الليبيون بالمؤتمر، الذي انعقد في لشبونة، عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة، الأوضاع الاستثنائية للمهاجرين الموقوفين بمراكز إيواء المهاجرين، والعراقيل التي تواجه أوضاعهم الإنسانية وتهيئة الظروف الصحية والنفسية لهم تمهيداً لترحيلهم.

في سياق ذلك، قالت صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية، أمس، إن الحكومة الإيطالية ستطلب من الاتحاد الأوروبي دفع أموال لليبيا لمنع زوارق المهاجرين من الانطلاق من الساحل الليبي.

وذكرت الصحيفة أن رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي قد يقترح هذه الخطة على قادة الاتحاد في قمة تعقد يومي 24 و25 مايو (أيار) الجاري، موضحة أنها ستشبه صفقة أبرمت مع تركيا لوقف تدفق المهاجرين من دول البلقان في 2016.

ويأتي هذا التقرير بعد الزيادة الأخيرة في تدفق المهاجرين من ليبيا على إيطاليا، حيث استقبلت جزيرة لامبيدوزا منذ يوم الأحد، أكثر من 2000 مهاجر، جلهم قدموا إليها انطلاقاً من ليبيا.

مقالات ذات الصلة

اترك رد