السفير الفلسطيني في لندن يتقدم بشكوى للفيسبوك لإصلاح تحيزه ضد الفلسطينيين

0 84

 

العالم الآن – قال السفير الفلسطيني في لندن، حسام زملط، إن شركة فيس بوك ومعها تويتر وانستغرام تشارك في سياسة التعتيم على معاناة الشعب الفلسطيني تحت حجة “مواد مؤذية” (harmful content).

وأشار إلى أن هذه المواد تشمل كلمات مثل (الأقصى المبارك)، أو (النضال)، أو (تشييع شهيد).

وأكد أن عددا هائلا من المنشورات عن فلسطين يقومون بحذفه يوميا واغلاق حسابات نشطاء فلسطينيين ومناصرين للقضية الفلسطينية، وفي نفس الوقت يتركون وسائل التواصل الاجتماعي في (إسرائيل) تعج بخطاب التحريض والكراهية والعنصرية ضد الفلسطينيين، ومن أعلى الهرم السياسي بدون أي رقابة.

وأضاف في منشور له على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: التقيت على عجل مديرة السياسات العامة للفيسبوك ومقرها لندن السيدة (Ebele Okobi) وتقدمت بشكوى رسمية شديدة اللهجة وتحذير بوجوب اصلاح هذا التحيز الفاضح فورا، لمست تجاوبا من طرفهم واتفقنا على العمل خلال الايام القادمة مع الأطراف الفلسطينية الرسمية والشعبية لتغيير جملة اطار المراقبة والحذف الذي يتبنى الرواية الإسرائيلية.

وأكد السفير الفلسطيني في لندن، هشام زملط، أن
“مواجهة محاولات التشويه وتكميم الأفواه ليست أقل أهمية من نضالنا على الأرض، وأدعو شبابنا في كل مكان إلى خوض هذه المعركة بثقة وعزيمة وإيمان بحتمية التغيير والنصر.”

مقالات ذات الصلة

اترك رد