إسرائيل تجيز مسيرة مثيرة للجدل لليمين المتطرف في القدس

0 37

العالم الان – أجازت الحكومة الإسرائيلية اليوم (الثلاثاء) مسيرة تثير الجدل لليمين المتطرف على أن تقام بعد أسبوع في القدس، على ما جاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.
وكانت حركة حماس حذرت من مواجهة جديدة في حال إبقاء المسيرة التي كانت مقررة أساساً بعد غد (الخميس) قبل أن يعلن المنظمون إلغاءها، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وأوضح البيان الصادر بعد اجتماع للحكومة الأمنية الإسرائيلية: «ستقام المسيرة الثلاثاء في 15 يونيو (حزيران) وفق مسار تحدده الشرطة والمنظمون».
تُعرف المسيرة باسم مسيرة الأعلام احتفالاً بإعلان إسرائيل القدس عاصمة موحدة لها إثر احتلالها وضمها عام 1967 ويشارك فيها الآلاف وتصل إلى القدس الشرقية المحتلة وتمر بمحاذاة وداخل أسوار المدينة القديمة وفي السوق الرئيسي وفي الحي الإسلامي ويتخللها استفزاز لسكانها مما يثير غضب الفلسطينيين.
وكان المنظمون عمدوا الاثنين إلى إلغاء المسيرة التي كانت مقررة أساساً الخميس لأن الشرطة لم توافق على مسارها. وتقام المسيرة في موعدها الجديد بعد يومين من تصويت البرلمان لمنح الائتلاف الحكومي المناهض لنتنياهو الثقة. وذكرت صحف إسرائيلية أن نتنياهو المدعوم من عدة أعضاء في حزبه كان يسعى إلى إبقاء المسيرة رغم معارضة قادة الأجهزة الأمنية.
وقال نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة خليل الحية الاثنين قبل إلغاء مسيرة الخميس: «أرجو أن تصل هذه الرسالة واضحة حتى لا يكون الخميس مثل ما كان عليه يوم 11 مايو (أيار)»، في إشارة إلى بداية اندلاع النزاع الأخير. وأضاف: «نقول للوسطاء آن أوان للجم هذا الاحتلال وإلا فالصواعق ما زالت قائمة».
وكثرت الدعوات لمنع هذه المسيرة التي قد تؤدي إلى تجدد التوتر. وكانت احتجاجات يومية شهدها حي الشيخ جراح في القدس الشرقية على خلفية التهديد بطرد عائلات فلسطينية من منازلها لصالح مستوطنين، اتسعت إلى أنحاء متفرقة من القدس وخصوصاً في المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.
وأدى ذلك إلى تصعيد دام مع حركة حماس في قطاع غزة استمر 11 يوماً وأدى إلى مقتل 260 فلسطينياً بينهم 66 طفلاً وإلى دمار هائل في القطاع المحاصر. وفي الجانب الإسرائيلي قتل 12 شخصاً بينهم طفل وفتاة وجندي.

مقالات ذات الصلة

اترك رد