بورتريه| د. هبة حدايدن ، نموذج تمكين المرأة ، كما يجب أن يكون

0 88

.

العالم الان –  ينخرط العديد من الأفراد والمنظمات، في ملف المرأة والقضايا المتعلقة بها من حيث انتزاع حقوقها السياسية والمدنية وتحقيق مشاركتها الاقتصادية الفاعلة وما يترتب على ذلك من قيمة عائدة على تنمية المجتمع المحلي وتحسين اقتصاده والنهوض به ؛ ليلحق ركب التطور.

ودون النبش في التفاصيل، وتبيان ما اذا كانت تلك المنظمات او اولئك الأفراد، قد يخدمون قضية المرأة أم لا ،
الا أن ما هو أكيد أن الدكتورة هبة حداديت تشكل واحدة من الأسماء اللامعة في هذا المجال ، نظرا لاسهامها الواسع والمتعدد ونشاطها الدؤوب، في دعم المرأة الأردنية والعربية اينما وجدت.

هبة حدادين ، القادمة من جنوب المملكة ، محملة بارث عربي يمزج بين التنوع والانفتاح على الاخر ،
حاصلة على شهادة البكالوريوس في الادب الانجليزي، ودرجة الماجستير في التربية الحديثة ، والدكتوراة في الإدارة العامة وايضا في مجال الإدارة التربوية،
استطاعت عبر تأسيسيها لمركز الجنوسة للدراسات والتدريب، أن تطرح قضية المرأة بشكل مختلف ، يراعي خصوصية المجتمع المحلي ، وسعت الى ايجاد بيئة تناسب الظرف القائم في المجتمع دون تسوق الافكار التي تتناقض مع واقعنا.
وخلال مشوار ، دأبت فيها د. هبة حدادين ، على توسيع نطاق التضامن مع المرأة، لم تستنكف يوما عن الحضور في كل القضايا ذات الصلة بالمرأة ، وفتحت مركزها مشرعا أبوابه لتقدم العديد من التدريبات والاستشارات على اختلاف اشكالها،
منها المشاركة السياسية للمرأة ، وتمكين المرأة الاقتصادي ، والتنمية البشرية ، ناهيك عن تدريبات خاصة تدور حول أسس التربية الحديثة وما يخدم المجتمع الاردني.

لقد استطاعت د..هبة حدادين ، أن تطرح نفسها كرقم صعب في معادلة قضية المرأة، وان تغدو باسمها واحدة من الايقونات ونموذج قدوة يحتذى به في هذا المجال.

مقالات ذات الصلة

اترك رد