الحبس 5 سنوات لشاب حصل على صور عارية لفتاة وهدد بفضحها

0 54

رغم تحذيرات وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية بضرورة التأكد من الإعلانات على مواقع التواصل الاجتماعي المتعلقة بالتوظيف وعدم إرسال الصور إلا بعد التأكد من مصداقيتها، إلا أن إحدى الفتيات سقطت في براثن الابتزاز والاعتداء الجنسي من قبل أحد الاشخاص عبر صور عارية لها، والتي قضت المحكمة بحبس المتهم بالأشغال الشاقة 5 سنوات بتهمة جريمة هتك العرض مكررة 15 مرة وعدم مسؤولية المتهم الاول.

وفعلت محكمة الجنايات الكبرى في هذه القضية التي أيدتها بها محكمة التمييز، نص المادة 101/1 بحق المتهم الثاني كونه سبق أن ارتكب جريمة سابقة لهتك العرض، وإضافة عقوبة مدة عام بحقه، بعد أن كانت 4 سنوات لتصبح الحبس 5 سنوات.

وكانت نيابة محكمة الجنايات الكبرى وجهت لمتهمين اثنين تهمتي هتك العرض مكررة 15 مرة، إضافة إلى تهمتي (جنحة التهديد بفضح أمر من شأنه أن ينال من قدر الشخص وشرفه خلافاً لأحكام المادة (415) من قانون العقوبات وبدلالة المادة (15) من قانون الجرائم الإلكترونية، جنحة الدخول قصداً إلى نظام المعلومات دون تصريح بهدف الإفشاء والتعديل والنسخ خلافاً لأحكام المادة (3/ب) من قانون الجرائم الإلكترونية).

وأعلنت الجنايات الكبرى، وفق قرار التمييز، عدم مسؤولية المتهم الأول صاحب الإعلان، بينما أدانت المتهم الثاني بجرم هتك العرض مكرر 15 مرة، أما بالنسبة للجنحتين، فقد جرى إسقاطهما لشمولهما بقانون العفو العام الصادر عام 2019.

وفي التفاصيل، تشير إلى أن الضحية وهي فتاة تبلغ من العمر 19 عاما، شاهدت على موقع الفيسبوك إعلان طلب توظيف فتيات، فتواصلت مع صاحب الإعلان هاتفيا، والذي طلب منها ارسال صور شخصية وصورة عن هويتها الشخصية لغايات التعيين، وبعد أن أرسلت الضحية ما طلب منها، تطورت بينهما العلاقة، حيث أخبرها المتهم الأول أن طبيعة عملها هو استدراج أحد الأشخاص إلى إحدى الشقق وتصويره وهو عار ويتم ابتزازه فيما بعد، إلا أن المشتكية رفضت ذلك، وبعدها طلب منها المتهم إرسال صور عارية لها، حيث أرسلت بإرداتها صور لها وجسمها عار من الأعلى، كما أبلغت المشتكية المتهم رغبة والدها ببيع منزله فأخبرها المتهم (يزن) بوجود شخص وهو المتهم الثاني يرغب بشراء هذا المنزل لخاله وفي تلك الفترة تمكن المتهم الأول من اختراق صفحة المشتكية على الفيس بوك ونسخ جميع المحادثات الموجودة فيها وبتاريخ 23/6/2018 ورد للمشتكية اتصال هاتفي من أحد الأشخاص، والذي قام بالتعريف على نفسه (المتهم الثاني) وأنه صديق للمتهم الأول وأصبح هناك تواصل بينهما، والذي أصبح يهددها ويطلب منها إرسال صور لها وهي عارية من الملابس حيث قامت المشتكية وتحت التهديد بإرسال صور وفيديوهات لها وهي عارية من الملابس عبر تطبيق الماسنجر وبعد تهديد المتهم الثاني لها طلب منها الحضور إلى مدينة إربد لممارسة الجنس معها وقام بتهديدها في حال رفضت ذلك، ونتيجة لرفضها، فقد قام بالاتصال وإرسال رسائل إلى تلفون والدة المشتكية حيث تقدمت المشتكية بهذه الشكوى.

وكشفت المحكمة النقاب عن تسجيلات أرسلها المتهم الثاني للمشتكية تتضمن تهديد المشتكية بإرسال صورها وهي عارية وبعكس ذلك سيقوم بإبلاغ والدها وثبت أيضاً أن المتهم الثاني مكرراً بالمعنى القانوني المقصود بالمادة (101)عقوبات حيث سبق وتم تجريمه بجناية هتك العرض بحدود المادة (296/1) عقوبات ونفذ الحكم بحقه.

مقالات ذات الصلة

اترك رد