الصين «تتعايش» مع تفشي «كورونا»… وقراها تسابق الزمن لتعزيز دفاعاتها

0 355

العالم الان – دعت المفوضية الأوروبية إلى اجتماع، اليوم (الخميس)، لمناقشة تبني «تدابير ممكنة لنهج منسق» بين الدول الأعضاء في الاتحاد في مواجهة الارتفاع الهائل في عدد الإصابات بـ«كوفيد – 19» في الصين، في وقت تسابق فيه المناطق الريفية في البلاد الزمن، لتعزيز المرافق الطبية قبل عودة مئات الملايين من عمال المصانع إلى مناطقهم للاحتفال مع عائلاتهم بعطلة رأس السنة القمرية الجديدة الشهر المقبل قادمين من المدن التي ترتفع بها الإصابات.

وبعدما ظلت تفرض أكثر أنظمة الإغلاق صرامة في العالم لاحتواء فيروس «كورونا» وتجري اختبارات بلا هوادة لثلاث سنوات، عكست الصين مسارها هذا الشهر إلى التعايش مع الفيروس، ما ألقى بثقله على نظامها الصحي الهش.

ووفقاً لخبراء دوليين في مجال الصحة، فإن إلغاء القيود، بعد احتجاجات واسعة النطاق ضدها، يعني انتشار كوفيد بمعدلات خارج السيطرة إلى حد كبير مع احتمال إصابة الملايين به كل يوم.

وأعلنت الصين رسمياً رصد حالة وفاة جديدة بفيروس «كورونا»، أمس، بانخفاض عن ثلاث حالات يوم الثلاثاء، إلا أن حكومات أجنبية والعديد من علماء الأوبئة يعتقدون أن الأرقام أعلى بكثير، وأن أكثر من مليون شخص قد يموتون العام المقبل.

وتشهد المستشفيات ودور الجنائز في المدن الكبرى ضغوطاً هائلة، إلا أن القلق الرئيسي بشأن قدرة النظام الصحي على التعامل مع تزايد الإصابات يتركز في المناطق الريفية.

ويعود مئات الملايين من الأشخاص، معظمهم يعملون في مصانع بالقرب من السواحل الجنوبية والشرقية، كل عام إلى قراهم للاحتفال بالسنة القمرية الجديدة، المقرر أن تبدأ في 22 يناير (كانون الثاني).

وأعلنت وزارة النقل، هذا الأسبوع، أنه من المتوقع أن تستمر ذروة موسم السفر لقضاء العطلات لمدة 40 يوماً، من السابع من يناير إلى 15 فبراير (شباط).

وذكرت صحيفة «تشاينا ديلي» الحكومية، اليوم (الخميس)، أن المناطق الريفية في أنحاء البلاد تعزز قدراتها وتعمل على التأكد من توافر أجهزة الإنعاش وأسرة الرعاية المركزة.

إلى ذلك، قالت متحدثة باسم المفوضية الأوروبية لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «في ضوء وضع الوباء في الصين، ستعقد السلطة التنفيذية صباح الخميس اجتماعا للجنة تضم ممثلين عن وزارات الصحة في الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد».

وأضافت أن هدف الاجتماع هو إجراء «مناقشة مع الدول الأعضاء والوكالات (الصحية) الأوروبية في الاتحاد الأوروبي لتدابير ممكنة لنهج أوروبي منسق».

وبعد إنهاء سياسة «صفر كوفيد» فجأة في الصين خلال الشهر الحالي، سُجّل ارتفاع هائل في عدد الإصابات بـ«كورونا» في الصين، ما يثير قلق عدد من الدول من إمكانية انتشار متحورات جديدة للفيروس انطلاقاً من الدولة الآسيوية.

وقررت إيطاليا، الأربعاء، فرض اختبارات إجبارية على جميع المسافرين القادمين من الصين. وهو إجراء فرضته اليابان وتبنته الولايات المتحدة الأربعاء.

وطلب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من الحكومة «اتخاذ تدابير مناسبة لحماية» مواطنيه الفرنسيين. وتؤكد الحكومة من جهتها أنها «تتابع تطور الوضع في الصين بدقة كبيرة».

وتقول باريس إنها «مستعدة لدراسة جميع الإجراءات المفيدة التي يمكن تنفيذها نتيجة لذلك، بالتعاون مع شركاء فرنسا الأوروبيين وضمن الإطار القانوني القائم اليوم».

ويفترض أن تسعى المفوضية الأوروبية لمنع بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي من التحرك بمفردها عبر فرض قيود على حدودها من دون تشاور، كما حدث في بداية الجائحة في ربيع 2020.

ووصل العدد الرسمي للوفيات في الصين إلى 5246 منذ بداية الجائحة مقابل أكثر من مليون في الولايات المتحدة. وأبلغت هونغ كونغ، المركز المالي العالمي الذي تحكمه الصين، وهي مدينة يبلغ عدد سكانها 7.4 مليون نسمة، عن أكثر من 11 ألف حالة وفاة.

وأعلنت الولايات المتحدة والهند وإيطاليا واليابان وتايوان أنها ستطلب اختبارات «كوفيد» للمسافرين القادمين من الصين. وذكرت صحيفة «تليغراف» أن بريطانيا تدرس اتخاذ خطوة مماثلة.

وأصدرت الولايات المتحدة تحذير سفر، أمس، نصحت فيه الأميركيين بـ«إعادة التفكير في السفر إلى الصين وهونغ كونغ ومكاو»، وأرجعت هذا إلى «التقارير التي تفيد بأن نظام الرعاية الصحية منهك»، إلى جانب الاحتمالات المتعلقة بمتحورات جديدة.

وفي بداية ديسمبر (كانون الأول) وبناءً على توصية من المفوضية، وافقت الدول الـ27 على رفع كل القيود المفروضة على دخول الاتحاد الأوروبي للمسافرين من دول ثالثة والعودة إلى حالة ما قبل الجائحة.

لكنها أبقت على إمكانية إعادة تطبيق تدابير تقييدية «بطريقة منسقة» إذا اقتضى الوضع الوبائي ذلك.

وقالت ناطقة باسم المفوضية إن «المتحورة (أوميكرون بي إف 7) الغالبة في الصين موجودة في أوروبا ولم تسجل ارتفاعاً كبيراً»، مؤكدة في الوقت نفسه: «ما زلنا يقظين ومستعدين لاستخدام (مكابح الطوارئ) إذا لزم الأمر».

مقالات ذات الصلة

اترك رد