وفاة بنديكت الـ16… أول بابا يستقيل منذ 600 عام

0 57

العالم الان – كان بابا الفاتيكان السابق بنديكت السادس عشر، الذي توفي أمس السبت عن 95 عاماً، أول بابا يستقيل منذ 600 عام، تاركاً وراءه كنيسة كاثوليكية لاحقتها فضائح اعتداء جنسي وغارقة في سوء الإدارة والاستقطاب بين المحافظين والتقدميين. ولد يوزف راتسينغر في 16 أبريل (نيسان) 1927 في قرية ماركتل بجنوب ألمانيا، بالقرب من النمسا.

وكان بنديكت، أول بابا ألماني منذ 1000 عام، على علاقة جيدة مع خليفته، البابا فرنسيس، لكن استمرار وجوده داخل الفاتيكان بعد تنحيه في عام 2013 زاد من استقطاب الكنيسة آيديولوجيا.

ونظر المحافظون في الكنيسة إلى البابا السابق على أنه حامل لوائهم، وشعروا بالقلق من تحركات فرنسيس التقدمية.

وكان بنديكت، أستاذاً يعزف البيانو وعالم دين رائعاً، لكنه اعترف بأنه كان قائداً ضعيفاً كافح لفرض نفسه على بيروقراطية الفاتيكان المبهمة، وتعثر من أزمة إلى أخرى خلال فترة حكمه التي استمرت ثماني سنوات.

واعتذر بنديكت مراراً وتكراراً عن فشل الكنيسة في القضاء على الاعتداء الجنسي على الأطفال من قبل رجال الدين، ورغم أنه كان أول بابا يتخذ إجراءات جادة ضد الانتهاكات، فإن الجهود فشلت في وقف الانخفاض السريع في معدلات الذهاب إلى الكنيسة في الغرب، وخصوصاً في أوروبا.

وفي 11 فبراير (شباط) 2013 فاجأ بنديكت العالم عندما أعلن باللاتينية أنه يستقيل، وأخبر الكرادلة أنه كبير في السن وضعيف لدرجة أنه لا يستطيع قيادة مؤسسة تضم أكثر من 1.3 مليار عضو. وأُعلن أن مقعد القديس بطرس شاغر في 28 فبراير 2013، وأقام بنديكت في المنتجع البابوي الصيفي في قلعة جاندولفو في جنوب روما، بينما اجتمع الكرادلة من جميع أنحاء العالم في الفاتيكان لاختيار خليفته.

قبل أن يتنحى رسمياً، اختار بنديكت ومساعدوه من جانب واحد لقب «البابا الفخري» وقرروا أنه سيستمر في ارتداء رداء أبيض، وإن كان معدلاً قليلاً.

ورفض البعض في الكنيسة ذلك، قائلين إنه كبّل يدي خليفته، ورأوا أنه كان يجب أن يعود إلى كونه كاردينالاً أو كاهناً يرتدي ملابس حمراء أو سوداء.

وبعد انتخاب البابا فرنسيس في 13 مارس (آذار) 2013 انتقل بنديكت إلى دير تم تحويله في الفاتيكان لقضاء سنواته الأخيرة في الصلاة والقراءة والعزف على البيانو واستقبال الأصدقاء.

ونادراً ما ظهر علناً، عادة في احتفالات الكنيسة الكبرى، رغم أنه قام بزيارة في يونيو (حزيران) 2020 لأخيه الأكبر المريض جورج، القس في بافاريا. وتوفي جورج بعد ذلك بوقت قصير عن عمر يناهز 96 عاماً.

كان بنديكت محافظاً متزمتاً في القضايا الاجتماعية واللاهوتية، وانخرط تماماً في التقاليد خلال البابوية، وغالباً ما كان يرتدي أغطية رأس مزينة بالفراء وأحذية حمراء في ظهوره العام، في تناقض صارخ مع أسلوب خليفته الأكثر تواضعاً.

وأثار حفيظة المسلمين بإشارته على ما يبدو إلى أن الإسلام بطبيعته عنيف، وأثار غضب اليهود من خلال إعادة تأهيل أحد منكري المحرقة (الهولوكوست). وبلغت الزلات والأخطاء ذروتها في عام 2012 عندما كشفت أوراق مسربة عن فساد ومكائد وخلافات داخل الفاتيكان.

لاحقت فضائح إساءة معاملة الأطفال معظم فترة بنديكت البابوية. وأمر بإجراء تحقيق رسمي في الانتهاكات في إيرلندا، ما أدى إلى استقالة العديد من الأساقفة. لكن علاقات الفاتيكان مع إيرلندا الكاثوليكية المتدينة تراجعت خلال فترة رئاسته. وأغلقت دبلن سفارتها في الفاتيكان في عام 2011.

وفي خطوة يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها تصالحية، قام برحلة تاريخية إلى تركيا ذات الأغلبية المسلمة في 2006 وصلى في المسجد الأزرق في إسطنبول مع مفتي المدينة.

وكانت صحة البابا بنديكت هشة منذ سنوات. وقد تدهورت في الأيام الماضية لكن الفاتيكان أعلن الجمعة أن وضعه «مستقر» وأنه شارك في قداس من غرفته الخميس.

– إشادات بالراحل

وتوالت ردود الفعل على وفاة البابا الفخري، فاعتبر المستشار الألماني أولاف شولتس أن العالم يخسر «شخصية بارزة» في الكنيسة الكاثوليكية.

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بـ«التزامه اللاعنف والسلام».

كما أشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بجهوده في سبيل «عالم أكثر أخوة».

وأشاد به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قائلاً إنه «كان مدافعاً عن القيم التقليدية المسيحية». وعبر رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك عن «حزنه» لوفاة «عالم اللاهوت العظيم». وأشاد به الزعيم الروحي للكنيسة الأنغليكانية رئيس أساقفة كانتربري جاستن ويلبي واصفاً إياه بأنه «أحد أعظم علماء الدين في عصره». وقالت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني إنه «عملاق الإيمان والمنطق».

وأشاد به الرئيس البولندي أندريه دودا قائلاً إنه كان «مساعداً مقرباً من القديس البابا يوحنا بولس الثاني».

ووصفه بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية كيريل بأنه كان مدافعاً عن «القيم التقليدية».

كما أشاد به مجمع أساقفة فرنسا بذكرى البابا السابق معبراً عن «حزنه» لوفاته وذكر بأنه كان «رجل دين عظيماً» وحبراً أعظم «أراد خدمة وحدة الكنيسة».

مقالات ذات الصلة

اترك رد