هل يتحد «دلتا» و«أوميكرون» وينتجان متحوراً أكثر خطورة؟

0 167

العالم الان – كشف مدير في شركة «موديرنا» عن أنه يمكن إنتاج متحوّر «فائق جديد» إذا أصاب متحورا «أوميكرون» و«دلتا» شخصاً ما في الوقت نفسه، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».

عادة ما تنطوي عدوى «كورونا» على سلالة متحورة واحدة فقط، ولكن في حالات نادرة للغاية يمكن أن يصاب شخص ما بسلالتين في الوقت نفسه.

إذا أصاب المتحوران أيضاً الخلية نفسها، فقد يصبحان قادرين على مبادلة الحمض النووي لإنتاج متحور جديد من الفيروس.

حذر الدكتور بول بيرتون، كبير المسؤولين الطبيين في شركة تصنيع اللقاحات «موديرنا»، بأن الأعداد الكبيرة لحالات «دلتا» و«أوميكرون» المنتشرة حالياً في بريطانيا تجعل هذا الأمر أكثر احتمالاً. وأخبر أعضاء البرلمان في لجنة العلوم والتكنولوجيا أنه من الممكن «بالتأكيد» تبادل الجينات وإنتاج سلالة أكثر خطورة من «كورونا».

وحذر الباحثون بأن هذه الأحداث، التي يطلق عليها علمياً «أحداث إعادة التركيب»، ممكنة ولكنها تتطلب ظروفاً محددة للغاية وتزامناً مع أحداث لا يمكن السيطرة عليها في الغالب.

وسُجلت 3 سلالات فقط من «كورونا» أنشأتها الفيروسات التي تتبادل الجينات، حيث يعتمد الفيروس في الغالب على الطفرات العشوائية لصنع مزيد من المتغيرات.

لم يُنتَج متغير جديد خلال الشهرين عندما كانت سلالة «دلتا» تتفوق على «ألفا» من خلال هذه الطريقة.

أصبح «أوميكرون» المتحور المهيمن بالفعل في لندن بعد أسبوعين فقط من اكتشافه في البلاد، ويقدر الخبراء أنه سيكون السلالة الرئيسية بحلول العام الجديد.

وأخبر الدكتور بيرتون مجلس العموم أن تداول المتغيرين معاً يزيد من خطر تبادل الجينات وصنع متحوّر جديد.

وقال: «بالتأكيد هناك بيانات. كان هناك بعض الأوراق المنشورة من جنوب أفريقيا في وقت سابق من الوباء تتحدث عن إمكانية الأشخاص – وبالتأكيد الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة – لإيواء كلتا السلالتين… سيكون ذلك ممكناً هنا، لا سيما بالنظر إلى عدد الإصابات التي نشهدها».

ولدى سؤاله عما إذا كان هذا سيؤدي إلى سلالة أكثر خطورة، أوضح أن ذلك «ممكن بالتأكيد».

رابط مختصر:
مقالات ذات الصلة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.