(الحفل وما بعده) – د.عيد ابودلبوح

0 232

العالم الان – يدل الحفل الى نقطتين هامتين
الاولى انه لا مجال ومن المحال ان تشكل كتله بالتزكية
والثانيه انه لا احد يجزم بانه الاقوى وانه نافذ الى اربع سنوات مريحه وبالتالي لا يجوز كبير ولا يوجد تعالي فان الواقع الان يبرز ان هنالك قوتين لا يستهان بها وانه لا احد يعلم من سيفوز.
انا ما بعد الحفل
فهو غياب للوطن بشكل واضح فان غاب عن الوطن عن كتله فانه ظهر على استحياء عند الكتله الاخرى،
ومن هنا فمن هي الكتله التي ستحمي الوطن ،فانا شخصيا لا ادعي الوطنيه باكثر من اي صناعي وبالعكس فانا اقل صناعي في ذلك ، ولكون ان كلا الكتلتين تقول انها وطنيه وانها من زلم الحكومه (هذ ليس عيبا) وانما العيب هو ان يضيع الوطن ومن دون ان يتوضح في برامج الكتل والتي لا يوجد(البرنامج) في كتله والكتله الاخرى موجود ولكن بامكان اي انسان ان يفصله على قدر فنه.
ومن هنا اطرح اقتراح بان يجيب كل من المتنافسين الساده المهندسون
فتحي الجغبير المحترم
وموسى الساكت المحترم
على ما يلي
ان حقبه المجلس المنتهيه ولايته كانت اسوا حقبه في تاريخ الاردن الصناعي من حيث القوانين الضاره بالصناعة ومن ثم بالوطن
وهي
اولا استحواذ الاغنياء (من البعض)وبتعاون من بعض مجلس غرفه صناعه عمان على لقمه الفقراء في المحافظات من خلال تحويل مناطقهم التنمويه في جاذبه للمحافظات وتحولت مكاسبها الى الاغنياء بزياده ارباحهم ومن خدمه لميزانية الوطن او رفع جزء من كلفه غلاء عن المواطن.
ثانيا
تخفيض الجمارك على المستوردات وهذه ستفقد الوطن سيادته وسيصبح الوطن دليلا في قابل الايام.
ثالثا
القبول بالقانون الجديد والذي سيمنع من تطور الوطن وزياده الاستثمار وبالتالي زياده فقر الوطن.
فمن اعلاه فانه يتوجب ادبيا على م.فتحي بان يستقيل وان لا يترشح وان لا يتم انتخابه الا اذا اعلنها بصوت عالي وواضح امامنا نحن الصناعيون ولماذا لم يقاوم تصرف الحكومات واصبحنا نشعر وكأنه كان معهم .
واما الكتله الاخرى ومن قبل موسى الساكت فان لم نسمع منك صوتا عاليا صريحا وامام الهيئه العامه عن اعلاه فانه عليك ان لا تكمل المشوار وان نبقى على استقالتك.
ولكن الزملاء المهندسون اعلاه نريد ان نسمع منكم امامنا ومن افواهكم وليس عن طريق اخرين من كتلكم فنريد منكم ان تكلمونا نحن بدلا من ان تكلموا حيطان المدينه الرياضيه او اعمده شارع وصفي التل ،
فان كانت لكم الجرأه والصدف في انتمائكم الى الصناعه وانها اهم لديكم من وزراء الاردن الذين افقروا الاردن.
فان لم تتكلموا الان وبصراحه وبثقه فها هو قصر الثقافه جاهز لنسمع صوت الرجال القاده وغير ذلك اقبعوا في بيوتكم.
فوالله ان جوع فقراء معان والمفرق والتي خربتم مناطقها التنمويه وتعطيلهم لاندفاع الصناعه الام في عمان ستكون لعنه الى يوم ألدين لكل من تكون عنده رحمه على فقير او جائع.
فهل نرى صبحه رجال وطن والذي لم يخطر على بالكم في برامجكم.
د.عيد ابودلبوح

رابط مختصر:
مقالات ذات الصلة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.