بايدن «لا يرتاح» للحديث أمام حرسه الشخصي

0 182

العالم الان – كشف كتاب جديد عن خوف الرئيس الأميركي جو بايدن من التحدث بحرية بحضور حرسه الشخصي، حسبما نشرت صحيفة «إندبندنت» البريطانية في تقرير لها.

وقال مؤلف كتاب «القتال من أجل الحياة: داخل البيت الأبيض لجو بايدن» كريس ويبل، إن بايدن شعر بالقلق من الاستخبارات السرية في مرحلة ما بعد دونالد ترمب نتيجة لمعالجتها للرسائل النصية التي طلبتها لجنة التحقيق في السادس من يناير (كانون الثاني)، حيث توقف عن الحديث بصراحة بحضور عميل خصص لمرافقته وحمايته.

وقال ويبل إن عدم ارتياح بايدن جاء بعدما اتضح أن «بعضاً من الرجال الذين خصصوا لحمايته من الاغتيال هم من الداعمين المتحمسين للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الذي هزمه في عام 2020».

وبحسب نسخة من الكتاب التي حصلت عليها الصحيفة قبل نشره في 17 يناير (كانون الثاني) 2023. فبايدن لا يثق بالحرس السري، ولاحظ أن الموقف هو على طرف النقيض عما كان عليه الحال عندما كان نائباً للرئيس حيث أصبح قريباً من حرسه.

وأضاف أن تغير موقف بايدن نابع من أن الحرس السري المخصص لحراسة القائد الأعلى، الرئيس هو ضخم جداً وعليه ألا يندهش من وجود متحمسين لترمب وشعار «ماغا» أو «لنجعل أميركا قوية مرة أخرى»، ذلك أن عدداً من حرسه هم من الضباط السابقين الذين يتحدرون من الجنوب وعادة ما يتسمون بالمحافظة.

وكتب ويبل: «وجد نفسه محاطاً بهذه الكتيبة من الغرباء، تساءل بايدن هل هؤلاء يريدون وجودي هنا حقاً؟».

وتابع أن ثقة بايدن بحرسه الخاص اهتزت أكثر في حادث مارس (آذار) 2021. حين تورط فيه عميل سري وكلبه ميجر البالغ من العمر 3 أعوام.

ولم يقبل بايدن تفاصيل الحادث وشك فيها، رغم أنه لم يناقش في عملية العض فإنه «لم يصدق التفاصيل»، وخصوصاً المكان الذي زعم أن الكلب عض العميل فيه. وعبر بايدن عن قلقه لصديقه عندما كان يقوده في جولة داخل مقر العائلة في البيت الأبيض.

وأشار الرئيس إلى مكان العض وأخبر الصديق انظر، لم يأت الحرس السري هنا، لم يحدث أبداً، ورأى الكاتب أن بايدن شعر أن «أحداً يكذب حول الطريقة التي حدث فيها الأمر».

وقضى الرئيس أكثر من ثمانية أعوام محاطاً بالحرس السري، أولاً كنائب للرئيس ثم كمرشح وأخيراً كرئيس.

إلا أن علاقة الرئيس مع الرجال والنساء الذين يقسمون على الدستور لحماية أي رئيس للولايات المتحدة، من خلال تحركات صدرت منهم في أعقاب الهجوم العنيف على الكونغرس الذي حرض عليه سلفه ترمب.

وشعر بايدن أن تأثير ما يطلق عليها «ماغا»، «قريب من البيت وفي داخل حرسه السري».

وشرح أن الحرس السري «لم يكن فعالاً وكان مسيساً» عندما فشل الحرس الشخصي لترمب بالاحتفاظ بالرسائل النصية وتسليمها والتي تم تبادلها في الفترة قبل وبعد الهجوم على الكونغرس.

وكان الشخص الذي عينه ترمب مفتشاً عاماً في وزارة الأمن الوطني، جوزيف غوفاري من أخبر الكونغرس أن كل الرسائل إلا رسالة واحدة فقدت تماماً. ورغم أن الخدمات السرية معروفة بقدراتها التقنية فإن عملية الحذف للرسائل كانت ناتجة عن «الترحيل» أثناء فترة تحديث الهواتف النقالة، كما قال.

ومع معرفته بوجود حرس موال لترمب، وبعضهم صفق للهجوم على الكونغرس، وما كشفت عنه اللجنة التي كلفت بالتحقيق في حادث 6 يناير (كانون الثاني) من أن نائب الرئيس السابق مايك بنس، رفض ركوب سيارة بحراسته الخاصة، خشية نقله إلى ترمب والضغط عليه لكي يدفع لبقائه رئيساً وبطريقة غير قانونية، دفع بايدن لتوخي أقصى الحذر مع حرسه الخاص. و«لقلقه من العملاء السريين، توقف الرئيس عن الحديث بحرية في حضورهم».

وعندما اتصلت «إندبندنت» مع البيت الأبيض للتعليق حول ثقة بايدن بحرسه الشخصي وإن كان يشعر بالراحة للحديث بصراحة في حضورهم، وإن كان الرئيس يعتقد بفبركة حرسه التفاصيل حول حادث الكلب ميجر، رد البيت الأبيض أن ويبل «لم يعطنا فرصة للتأكد من المواد المنسوبة هنا».

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض: «نعتقد أنه لن يكون هناك نقص في الكتب التي تحتوي على الإدارة بكم واسع من المزاعم، ولن ندخل في لعبة النفي وتأكيد حقيقة هذه المزاعم».

رابط مختصر:
مقالات ذات الصلة
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.