في ذكرى نكبة فلسطين لحظة.. تأمل وتضامن عالمي

0 910

سجا ناجي

تجتمع القلوب وتنبض بالحنين للأرض ، وتجتاح الذاكرة آثار الفقد والمعاناة التي تعيشها الشعب الفلسطيني. في الذكرى السابعة والسبعين للنكبة

هذه الذكرى التي تأتي لتعيدنا إلى تاريخ حافل بالأحداث المؤلمة والصراع الدائم من أجل الحرية والكرامة.

في الخامس عشر من أيار يستحضر الفلسطينيون ذكرى النكبة، و يتأمل الناس في مأساة الشعب الفلسطيني ويبديون تضامنهم مع قضيتهم العادلة.

إنها لحظة تجديد العهد بدعم الحقوق والمطالب العادلة للفلسطينيين في الحصول على دولتهم المستقلة وعودتهم إلى أرضهم المحتلة.

تاريخ نكبة فلسطين يذكرنا بالمأساة الإنسانية الكبيرة التي عاشها الشعب الفلسطيني جراء الاحتلال والتهجير القسري الذي عانوا منه في عام 1948. ومع مرور الزمن، استمرت معاناتهم وتفاقمت مع توسع الاستيطان الإسرائيلي وفرض الحصار على قطاع غزة.

تتزامن هذه الذكرى مع تصاعد التوترات والانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مما يجعل الدعوة لحل النزاع وتحقيق السلام في المنطقة أكثر أهمية من أي وقت مضى.

في هذه اللحظة الحرجة، يجب على المجتمع الدولي أن يتخذ قرارا حاسما وأن يوحد جهوده لدعم الشعب الفلسطيني والعمل نحو إيجاد حل سياسي عادل وشامل يضمن لهم حقوقهم وكرامتهم المشروعة.

مقالات ذات الصلة

اترك رد