في معرضها حبة الرمان .. الفنانة رندة حجازي حبة رمان لا تنفرط

0 824

العالم الآن – أيمن الخطيب – لأنّ مخيلّة الفنان التشكيلي خارجة من كافة الحدود
ومنطلقة في كل الاتجاهات ،
ولأنه يكون من الصعوبة في مستوى ما حصر الأعمال الفنية التي تأخذ طابع الفن التشكيلي في بروازها المعروض ،
و لأن رندة حجازي تحديدا هذه الفنانة التي تثير كونا هائلا من الفضول والأسئلة تدير في مخيلتها كل التناقاضات وتخلق بمخيلتها و بريشتها عالماً حقيقيا موازيا لهذا العالم
فإنّ الحديث عن أعمالها يتطلب انتباها كبيرا
وتماسا مباشرا و جهودا حثيثة .

في كندا،
تدشن الفنانة رندة معرضها ” حبة رمّان ” الذي يبدأ أعماله يوم الجمعة ٢٢ شباط ٢٠١٩ في ظل حضور كثيف ولافت
موقع العالم الآن كان له شرف الاطلاع على معرض أعمال ولوحات الفنانة ” رندة حجازي ” .

المرأة الأولى / المرأة المعطاء/ المرأة العنقاء الخارجة من رماد المرحلة/ المرأة المقاومة / الحبيبة/ الأمومة /
عناوين طويلة ودسمة من هذا النوع وأكثر تغلب سماتها على أعمال الفنانة ” رندة حجازي ” ،
وهي صفات باعتقادي تعكس الشخصية المتخيلة والحقيقية ل ” رندة ” التي تسعى من خلال أعمالها
تكريس ألوهية المرأة ،
واستباقها للتاريخ وقدرتها الهائلة على العطاء المتفاني
ولعبها لأكثر من دور دون ملل تتراوح بين الحب والامومة والعمل
وخوضها للحروب منفردة و صمودها أمام أعتى موجات الانكسار ثم الخروج بثوب المرأة المنتصرة على الدوام.

الحديث يطول عن الفنانة رندة حجازي وأعمالها
ولوجود قناعة تامة أن ما يجري خلف لوحاتها من أفكار ورسائل و وعي حقيقي غير كاذب أبدا يفوق اداركنا ويتغلب على اللغة ؛
فإن كل ما يكتب يظل مجرد محاولة خجولة لانصاف هذه الفنانة العابرة للقارات والافكار
وتظل الشهادة بمحل ما هي شهادة موضوعية وحقيقية مجروحة بحقها للغاية .

أيمن الخطيب
٢٢ شياط ٢٠١٩

رابط مختصر:
مقالات ذات الصلة

اترك رد