دوري أبطال إفريقيا … قسنطينة يحبط مغامرة الإسماعيلي بفوز مثير …

0 558

العالم الآن – منير حرب – اقتنص شباب قسنطينة الجزائري فوزا مثيرا، على ضيفه الإسماعيلي (3-2)، اليوم السبت، لحساب الجولة الرابعة للمجموعة الثالثة، بدوري أبطال إفريقيا، على ملعب الشهيد محمد حملاوي.

وبذلك، رفع الفريق الجزائري رصيده إلى 10 نقاط، ليقترب بشدة من التأهل لربع النهائي، متقدمًا على مازيمبي الكونغولي، صاحب المركز الثاني بـ7 نقاط، ثم الإفريقي التونسي بـ4 نقاط، بينما يتذيل الإسماعيلي الترتيب بنقطة واحدة.

وتقدم الإسماعيلي مرتين، عن طريق عماد حمدي والناميبي بينسون شيلونجو، في الدقيقتين 13 و50، لكن الفريق الجزائري عاد للمباراة بثلاث ضربات رأس، سجلها نصر الدين زعلاني، ونسيم يطو، والكونغولي ديلان باهامبولا، في الدقائق 45، و67، و81.

وباغت الفريق المصري أصحاب الأرض بهدف مبكر، عن طريق عماد حمدي من كرة عرضية، حولها اللاعب بقدمه لتصطدم بالحارس شمس الدين رحماني، وتسكن الشباك.
وأنقذ محمد فوزي، حارس الإسماعيلي، محاولة خطيرة لقسنطينة، بعد كرة عرضية من ديلان باهامبولا، مرت إلى سيد علي العمري، الذي وجه تسديدة قوية أبعدها الحارس.

واستمر الضغط خاصةً عن طريق الجبهة اليمنى المميزة لقسنطينة، بكرة عرضية أبعدها الحارس فوزي، بينما ضاعت تسديدة جزائرية فوق العارضة.

واضطر مدرب شباب قسنطينة لإجراء تغيير، بعد مرور 39 دقيقة، بنزول فؤاد حداد على حساب ياسين الصالحي، للإصابة.

وألغى الحكم هدفا للفريق الجزائري، من عرضية الظهير حسين بن عيادة، التي حولها عبد النور بلخير في المرمى، لكن الحكم احتسبها تسللًا.
وطالب لاعبو قسنطينة بضربة جزاء، بعد كرة عرضية مررها بن عيادة، إلى إسماعيل بلقاسمي، الذي سدد خارج المرمى، عقب التحام مع أحد لاعبي الإسماعيلي.

وأدرك الفريق الجزائري التعادل أخيرًا، في الدقيقة (45+1)، من كرة عرضية وضعها المدافع نصر الدين زعلاني ببراعة في الشباك، لينتهي الشوط الأول (1-1).

وتكرر سيناريو بداية الشوط بضغط جزائري، قطعه الإسماعيلي بهدف مباغت، سجله الناميبي بينسون شيلونجو، بعدما تسلم تمريرة إبراهيم عبد الخالق، ليسدد بقوة في الشباك، في الدقيقة 50.

وواصل الإسماعيلي غلق المساحات الدفاعية، بعد هدف التقدم، مع عودة السيطرة للفريق الجزائري.

وأبعد باهر المحمدي كرة بينية خطيرة لقسنطينة، وتصدى الحارس فوزي لتسديدة، بينما وجه بلقاسمي تصويبة في القائم.

ونجح شباب قسنطينة في تسجيل هدف التعادل (2-2)، من ضربة رأس للمتألق نسيم بن يطو، في الدقيقة 67، عبر متابعة لكرة رأسية أبعدها حارس الإسماعيلي.

وأشرك مدرب الدراويش اللاعب النيجيري، أوداه مارشال، بدلا من محمد صادق المصاب.
ودخل نصر الدين العروسي في صفوف أصحاب الأرض، بدلا من إسماعيل بلقاسمي، في الدقيقة 73.

كما دخل الغاني ريتشارد بافور، لاعب الإسماعيلي، بدلا من محمد مجدي، بعد إصابته.

وأبعد فوزي كرة عرضية خطيرة للفريق الجزائري، قبل أن يحرز الكونغولي ديلان باهامبولا الهدف الثالث، في الدقيقة 81، لصالح قسنطينة، من ضربة رأس قوية.

وألقى مدرب الإسماعيلي بآخر أوراقه، بنزول وجيه عبد الحكيم بدلا من كريم بامبو، في الدقيقة 85.

ورد مدرب قسنطينة بإشراك آرونا بيساني، بدلا من عبد النور بلخير.

وحاول الفريق المصري في الدقائق الأخيرة، تسجيل التعادل، لكن بلا جدوى، لينتهي اللقاء بفوز شباب قسنطينة (3-2).

رابط مختصر:
مقالات ذات الصلة

اترك رد