قوات الحكومة اليمنية تسيطر على مطار الحديدة وتتقدم نحو مينائها

0 405
العالم الآن- باسم خطايبة- سيطرت القوات الموالية للحكومة اليمنية والمدعومة من التحالف العسكري بقيادة السعودية على مطار الحديدة الاربعاء، حسب ما أعلن ضابط اماراتي رفيع المستوى في التحالف، بعد أسبوع من المعارك مع المتمردين الحوثيين قتل فيها نحو 350 شخصا من الطرفين. وفي تسجيل فيديو نشرته وكالة الانباء الاماراتية على حسابها على موقع تويتر، قال العميد الركن الاماراتي عبد السلام الشحي، قائد قوات التحالف في الساحل الغربي لليمن “تم (…) تحرير مطار الحديدة”. وأضاف “تم تطهير المطار بالكامل والسيطرة عليه”. وكانت القوات الموالية للحكومة اليمنية دخلت الثلاثاء المطار الواقع في جنوب مدينة الحديدة بعد نحو اسبوع من المعارك عند أطرافه، في وقت بدت المدينة الاستراتيجية وكأنها تستعد لحرب شوارع مع تراجع فرص التوصل الى تسوية تجنب المدينة المعارك. وافادت مصادر طبية يمنية في محافظة الحديدة انه في ال 48 ساعة الماضية، وصلت جثث 156 متمردا حوثيا الى مستشفيات المحافظة، بينما اصيب العشرات من المتمردين في معارك في محيط وداخل المطار. كما قتل 28 شخصا من القوات الموالية للحكومة. وارتفع عدد القتلى منذ بدء الهجوم العسكري الاسبوع الماضي الى 348 شخصا. واعلنت الامارات، الشريك الرئيسي في التحالف العسكري في اليمن والتي تقود القوات الموالية للحكومة في معارك الحديدة، في بداية الهجوم نحو مدينة الحديدة في 13 حزيران/يونيو مقتل اربعة من جنودها، من دون ان تحدد ظروف مقتلهم. وكتب وزير الخارجية الاماراتي انور قرقاش في تغريدة على حسابه على موقع تويتر باللغة الانجليزية “تحرير الحديدة هو بداية النهاية للحرب” مؤكدا ان “الخيار في اليمن هو بين الدولة والميليشيا وبين النظام والعنف وبين السلام والحرب”. واضاف “لا يمكن ل 3% من اليمنيين ان يتحكموا بمصير الامة”. وكانت الامارات جمعت ثلاث قوى غير متجانسة ضمن قوة واحدة تحت مسمى “المقاومة اليمنية” من أجل شن العملية في الساحل الغربي في اليمن باتجاه مدينة الحديدة. وتضم هذه القوة “الوية العمالقة” التي ينخرط فيها الاف المقاتلين الجنوبيين الذين كانوا في السابق عناصر في قوة النخبة في الجيش اليمني، و”المقاومة التهامية” التي تضم عسكريين من ابناء الحديدة موالين لسلطة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي. وثالث هذه القوى هي “المقاومة الوطنية” التي يقودها طارق محمد عبد الله صالح، نجل شقيق الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي قتل على ايدي الحوثيين، حلفائه السابقين، في كانون الاول/ديسمبر 2017. وطارق صالح لا يعترف بسلطة الرئيس هادي. – لا حل في الافق- والثلاثاء غادر مبعوث الامم المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث العاصمة صنعاء بدون الادلاء بتصريح، في ختام محادثات مع المتمردين استمرت ثلاثة أيام سعى خلالها للتوصل الى اتفاق حول مدينة الحديدة لتجنيبها الحرب. ودفعت أعمال العنف في محافظة الحديدة في غرب اليمن نحو 32 ألف شخص للنزوح في حزيران/يونيو الحالي، بحسب ما أعلنت الامم المتحدة، بينهم أكثر من ثلاثة آلاف شخص في مدينة الحديدة، مركز المحافظة. وتضم المدينة ميناء رئيسيا تدخل منه غالبية المساعدات والمواد التجارية والغذائية الموجهة الى ملايين السكان في البلد الذي يعاني من أزمة انسانية كبيرة ويهدد شبح المجاعة نحو 8 ملايين من سكانه. ويشهد اليمن منذ العام 2014 حربا بين المتمردين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها دوليا بعدما تمكن المتمردون من السيطرة على مناطق واسعة من البلاد بينها العاصمة صنعاء. وأدى النزاع منذ التدخل السعودي الى مقتل نحو عشرة آلاف شخص في ظل أزمة انسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حاليا.
مقالات ذات الصلة

اترك رد