القوات العسكرية التابعة لخامنئي بمحافظة مازندران تقتل مواطنين محتجين

0 25

العالم  الان- احتج عدد من أهالي محمود آباد بمحافظة مازندران شمالي إيران على غصب أراضيهم من قبل الجيش التابع لخامنئي مطالبين باستعادتها، غير أن عناصر القوة الجوية التابعة للملالي فتحت النار على المواطنين العزل وقتلت عددًا منهم برصاص مباشر وأصابت عددًا آخر بجروح.

العناصر الإجرامية في قوات الحرس وغيرها من القوات العسكرية والأمنية قد غصبت مساحات واسعة من أراضي المواطنين في نواحي مختلفة من البلاد خاصة شمالي إيران لأهداف قمعية أو أغراض ربحية.

إطلاق النار على المواطنين في محمود آباد يأتي في وقت، كان حتى قضاء الملالي قد أمر بإعادة القوة الجوية التابعة للولي الفقيه هذه الأراضي إلى أصحابها.

ووصفت قوات الحرس في وكالة الأنباء الناطقة باسمها (فارس) الناس المحتجين بأنهم أراذل وأوباش هجموا على معسكر للقوة الجوية للجيش بشكل غير قانوني وتعسفي لكن الجنود قد فتحوا النار عليهم دفاعًا عن النفس. ولكن فور انتشار أخبار هذا الهجوم الإجرامي، وخوفًا من فوران الغضب الشعبي واشمئزاز الناس واستمرار الاحتجاجات، قامت سلطات نظام الملالي بتبرير هذه الجريمة السخيفة وادعوا بشكل مثير للسخرية أن القوات العسكرية قد أطلقت النار في الهواء ولكن بسبب وعورة المنطقة قد أصابت الإطلاقات عددًا من الناس المحتجين!

إن المقاومة الإيرانية إذ تقدم خالص مواساتها لذوي ضحايا حادث محمود آباد، تتمنى الشفاء العاجل للجرحى وتدعو عموم الشباب إلى الإسراع في التضامن ودعم أهالي محمود آباد. كما تناشد المقاومة الإيرانية، الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والهيئات الدولية المعنية بحقوق الإنسان لإدانة قاطعة لفتح  النار على الناس العزل وقتلهم.

 

مقالات ذات الصلة

اترك رد