8 مفقودين و5 قتلى جراء ثوران بركان بجزيرة في نيوزيلندا

0 66

العالم الآن – أعلنت شرطة نيوزيلندا الثلاثاء أن 8 أشخاص لا زالوا مفقودين جراء ثوران مفاجئ لبركان جزيرة “وايت آيلاند” الاثنين، ما تسبب بمقتل خمسة أشخاص، مؤكدةً عدم وجود مؤشرات على نجاتهم.

وبعد الالتباس الأولي بشأن عدد الأشخاص الذين كانوا يزورون الجزيرة عند ثوران البركان الاثنين، قالت الشرطة إن صورة تداعيات الكارثة بدأت تتضح.

وقال المسؤول في الشرطة بروس بيرد إن “47 شخصاً دخلوا إلى الجزيرة، يمكننا الآن أن نؤكد مقتل 5 أشخاص، 31 منهم في المستشفى، ولا زال 8 في عداد المفقودين، وأخرج 3 من المستشفى”.

ومن بين المفقودين سياح من استراليا والولايات المتحدة وبريطانيا والصين وماليزيا، ومرشدين سياحيين نيوزلنديين.

وقدمت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أردرن التعازي باسم بلادها. وقالت “لمن فقدوا قريباً أو صديقاً، نشارككم حزنكم وألمكم”.

وقال بيرد إن مروحية توجهت إلى الجزيرة التي تعد مركز جذب كبير للسياح، وقامت بمسحها لمدة 45 دقيقة للعثور على ناجين. وأكد “لا نعتقد أن أحداً آخر نجا من الثوران”.

وستدرس الشرطة إمكانية إرسال مهمة إغاثة من أجل استعادة الجثث من الجزيرة الثلاثاء، في ظل وجود مخاطر بوقوع انفجارات بركانية إضافية.

وأعلن بيرد “اليوم سنركز عملنا مع الخبراء لتحديد ما إذا كان من الآمن لنا العودة إلى الجزيرة للعمل على إيجاد المفقودين”، مؤكداً “سنذهب إلى الجزيرة عندما نتأكد تماماً أن من الآمن لعناصرنا الذهاب إلى هناك”.

ووقع الثوران بعد وقت قصير من الساعة 14,00 (0100 ت غ) وتسبب بتصاعد سحابة كثيفة من الرماد حتى ارتفاع 3,6 كلم.

وقبل ذلك بثوان، أظهرت كاميرات كانت تقوم ببث حي من الموقع أكثر من خمسة أشخاص يتجولون في المكان قبل أن تصبح الصور معتمة.

وأفاد مسؤولون في كانبيرا أن “عدداً لا يستهان به” ممن كانوا في موقع الكارثة أستراليون.
وقال الرئيس التنفيذي لرابطة رحلات نيوزيلندا البحرية كيفن أوسوليفان لفرانس برس إن نحو 30 ممن كانوا في الموقع كانوا في رحلة سياحية على متن سفينة “أوفيشن أوف ذي سيز”.

وأوضحت الشركة المشغلة للسفينة “رويال كاريبيان” التي وصفت الرحلة إلى “وايت آيلاند” بـ”جولة برفقة مرشد لا تنسى إلى البركان الأكثر نشاطًا في نيوزيلندا” أن “عدداً من زبائننا كانوا يقومون بجولة في الجزيرة” لكن دون أن تؤكد الرقم.

وتتسع السفينة لنحو 4000 راكب وانطلقت من سيدني الأسبوع الماضي في رحلة مدتها 12 يومًا.

– رماد وسياح مذعورون –

وتمكن البعض ومن بينهم السائح ميشال شيد من مغادرة الجزيرة في الوقت المناسب والتقط صورا للدمار الذي لحق بالمنطقة.

وأظهرت تسجيلاته المصورة مجموعات من السياح المذعورين وهم متجمعون عند الساحل بانتظار إجلائهم فيما تصاعد الدخان من الأرض حولهم وتطاير الرماد في الجو. وكانت مروحية يغطيها الرماد جاثمة على مقربة منهم.

وأعلنت شركة “فولكانيك اير” إنها أرسلت مروحية للجزيرة قبل وقت قصير من ثوران البركان حاملة طياراً وأربعة سياح. وتم التأكد من سلامتهم جميعًا.

وأفاد متحدث باسم الشرطة وكالة فرانس برس أنّ المروحية “هبطت على الجزيرة. لا نعرف ما حدث بعد ذلك، لكننا نعرف أن الأشخاص الخمسة عادوا إلى واكاتاني على أحد المراكب السياحية”.

من جهته، شاهد المدير المشارك في شركة “سكاي دايف تاورانغا” غيوم كالميليت ثوران البركان من الأعلى عندما رافق أحد زبائنه في رحلة قفز مظلي من طائرة على ارتفاع 12 ألف قدم فوق “باي أوف بلينتي” (خليج بلينتي) حيث تقع الجزيرة.

وقال لفرانس برس “فور فتح المظلة، رأينا هذه السحابة الضخمة التي كانت مختلفة عن أي شيء رأيناه من قبل”.

ووصفت وكالة إدارة الطوارئ الوطنية الثوران بـ”المعتدل” رغم أنه كان من الممكن رؤية سحابة الرماد من البر الرئيسي كما نقلتها الأقمار الاصطناعية.

وتقع جزيرة وايت آيلاند (المعروفة كذلك باسم واكاري) على بعد نحو 50 كلم قبالة “باي أوف بلينتي” وهي رائجة في أوساط السياح المحبين للمغامرة.

ويعد البركان الأكثر نشاطا في نيوزيلندا وحوالي 70 بالمئة منه مغمور بالمياه، وفقًا لوكالة “جيونت” المدعومة من الحكومة. ويزور نحو 10 آلاف شخص البركان سنويًا.

والبركان ناشط باستمرار منذ خمسين عاماً وكان آخرها في 2016.
” ا ف ب “

مقالات ذات الصلة

اترك رد