تأخير الشيخوخة… أسطورة تطرق أبواب الواقع

0 53

العالم الآن – في عالم الأفلام والأساطير قد نشاهد أو نقرأ عن نماذج من البشر تحدت الزمن واستطاعت تأخير أو منع الشيخوخة، ولكن هذه الأساطير باتت أقرب إلى الواقع من خلال أبحاث قطعت خطوات مهمة في هذا الصدد. ووفق ما تقول صحيفة «الغارديان» البريطانية في تقرير نشرته، أمس، فإن الحكومات والشركات والأكاديميين والمستثمرين يستغلون قوة علم الجينوم لتحقيق هذا الهدف من خلال صناعة تبلغ قيمة استثماراتها 110 مليارات دولار (82.5 مليار جنيه إسترليني)، ومن المتوقع زيادتها إلى نحو 610 مليارات دولار بحلول عام 2025.
وبحسب الصحيفة، فقد بات هناك بالفعل «عدد من الأشياء التي يمكن القيام بها لإطالة الحياة والصحة، بما يعني أن الهدف الأسطوري المتمثل في حياة صحية أطول عمراً ليس بعيداً».
أحد الأشياء التي أشار إليها التقرير يتمثل في التجربة السريرية على دواء «الميتفورمين»، التي نفذها معهد أبحاث الشيخوخة في كلية ألبرت آينشتاين للطب في نيويورك.
وجمع الدكتور نير برزيلاي، المدير المؤسس للمعهد، ما يقرب من 50 مليون دولار لإطلاق تجربة سريرية مدتها خمس سنوات على هذا الدواء، لإثبات أنه «يبطئ شيخوخة الخلايا بشكل كبير لدرجة أن أولئك الذين يتناولونها يمكنهم توقع أن يعيشوا عقودا أطول، في صحة شبه مثالية».
والميتفورمين، دواء رخيص يتم وصفه بالفعل لعلاج مرضى السكري، وتم خلال التجربة «إثبات دوره في إبطاء تطور معظم الأمراض المرتبطة بالعمر، بما في ذلك جميع أنواع السرطان ومرض ألزهايمر وأمراض القلب، حيث ثبت أنه يبطئ عملية الشيخوخة ويجعل الخلايا والأنسجة أصغر».
ويضيف: «ما أثبتناه من خلال هذه التجربة، هو أنه إذا كان الموت أمرا لا مفر منه، فإن الشيخوخة ليست كذلك».
ومن التجارب المهمة تلك التي تزعمتها د. لين كوكس، وهي خبيرة في الآليات البيولوجية للشيخوخة بجامعة أكسفورد، وواحدة من رواد العالم في تطوير طرق جديدة لوقف شيخوخة الخلايا، والمعروفة باسم الشيخوخة الخلوية.
وتقول كوكس: «مع تطور خلايا الكائنات الحية والناس في العمر، يصلون في النهاية إلى ما يعرف بـ(الشيخوخة الخلوية)، وهذا يعني أن خلاياهم لم تعد قادرة على تجديد نفسها، وبالتالي فإن الجسم المسن لا يستطيع تجديد الأنسجة أو التئام الجروح».
وقبل أكثر من ثماني سنوات فقط، اكتشفت كوكس من خلال التجارب أن إزالة خلايا الشيخوخة من الفئران أدى إلى تجديد ملحوظ، في حين أن زرع خلايا الشيخوخة في حيوانات صغيرة أدى إلى شيخوخة مبكرة.
وتضيف: «هناك الآن تجارب سريرية متطورة في علم الشيخوخة، تهدف لتدمير خلايا الشيخوخة بشكل انتقائي في البشر».
لكن كوكس تؤكد أن البحث في هذا الإطار لا يزال في مراحله الأولى، وتقول: «الطريقة الأكثر فاعلية والأكثر أماناً حاليا هي القيام بما نعرفه بالفعل وهو: التمرين، وتناول الطعام بشكل أفضل، وتناول الطعام بشكل أقل، والنوم جيداً».
النصيحة التي أطلقتها كوكس في النهاية، هي ما سعت له دراسة سويسرية على فاكهة الرمان ودورها في إبطاء الشيخوخة.
ووفق الدراسة التي أجراها باحثون من معهد لوزان للعلوم التطبيقية والمعهد السويسري للمعلوماتية الحيوية، وشملت تجارب سريرية وجد الباحثون أن جزيئات «الإيليجيتان» الموجودة بفاكهة الرمان تتحول في الأمعاء البشرية عند البلع إلى مركب يسمى «اليوروليثين»، والذي ثبت أنه يبطئ من عملية شيخوخة الميتوكوندريا، وهي مصنع الطاقة داخل الخلايا.
وخلال الدراسة، التي نشر موقع معهد لوزان للعلوم التطبيقية تقريرا عنها في 14 يونيو (حزيران) الماضي، تم إعطاء هذا المركب بجرعات متساوية لنحو 60 من كبار السن المشاركين بالدراسة، وكلهم مستقرون في حالة صحية جيدة، كما أعطي لمجموعة أخرى دواء وهمي، ثم قام الباحثون بتقييم فاعلية المركب من خلال النظر في المؤشرات الحيوية للصحة الخلوية والميتوكوندريا في دم الأنسجة والعضلات للمشاركين.
ويقول د. يوهان أويركس الباحث الرئيسي بالدراسة: «وجدنا أن مركب (اليوروليثين) يحفز التكاثر الحيوي للميتوكوندريا، وهي العملية التي تساعد الخلايا على زيادة كتلة الميتوكوندريا، بالكيفية نفسها التي تحققها ممارسة التمارين الرياضية بانتظام».
وأصبحت أبحاث تأخير الشيخوخة هدفا لكثير من الدول حول العالم، ففي المملكة المتحدة تستخدم 260 شركة و250 مستثمراً و10 مؤسسات غير ربحية و10 مختبرات بحثية أحدث التقنيات للوصول لهذا الهدف، وفق تقرير صحيفة «الغارديان».
وأعطت حكومة المملكة المتحدة الأولوية لأبحاث طول العمر من خلال إدراجها في التحديات الكبرى للاستراتيجية الصناعية، والتي تهدف إلى وضع بريطانيا في طليعة صناعات المستقبل.

مقالات ذات الصلة

اترك رد