مصر… سقوط طائرة عسكرية أثناء التدريب ومقتل قائدها

0 48

العالم الآن – سقطت طائرة مقاتلة مصرية، اليوم الثلاثاء، أثناء قيامها بتدريبات، ما أسفر عن مقتل قائدها، حسبما أعلن المتحدث باسم الجيش المصري تامر الرفاعي، الذي قال في بيان إنه “في إطار تنفيذ النشاط التدريبي للقوات الجوية سقطت طائرة مقاتلة بإحدى مناطق التدريب”. مضيفاً أن تحقيقاً يجري لمعرفة سبب الحادث ولكنه لم يحدد موقع سقوط الطائرة ولا طرازها.

وكانت طائرة مقاتلة مصرية سقطت في الخامس من ديسمبر (كانون الأول) الماضي أثناء تدريبات، لكن قائدها تمكن من النجاة قفزاً بالمظلة.

ولدى القوات المصرية أسطول متنوع من المقاتلات، خصوصاً الروسية والأميركية والفرنسية.

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، أكد المتحدث العسكري في بيان منفصل استمرار جيش بلاده في تنفيذ المناورة “قادر 2020” التي بدأها الجمعة الماضي بعد بضعة أيام من إعلان تركيا نشر قوات في ليبيا لدعم حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج في مواجهة المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا، الذي يحظى بدعم مصر والإمارات.

وقال إن “الجيشين الثاني والثالث الميدانيين نفذا (الثلاثاء) عدداً من الأنشطة القتالية وقامت المنطقة المركزية العسكرية بدعم أعمال قتال الجيوش والمناطق العسكرية في إطار خطة الفتح الاستراتيجية”.

وبحسب المتحدث تشارك في المناورة “تشكيلات ووحدات القوات المسلحة على كافة الاتجاهات الاستراتيجية للدولة”.

ومساء أمس الأثنين، أعلن الجيش، أن القوات الجوية نفذت إعادة تمركز لطائراتها من مختلف الطرازات، وفي مختلف القواعد العسكرية، لتقديم الحماية الجوية لكافة العناصر المشاركة في المناورة على مختلف الاتجاهات، وتنفيذ عدد من طلعات الاستطلاع، وتقديم المعاونة النيرانية للعناصر المشاركة بتنسيق مع قوات الدفاع الجوي.

وذكر بيان صادر عن المتحدث العسكري أن القوات الجوية قامت أيضاً بمعاونة القوات البحرية أثناء تنفيذ مهامها لتأمين المصالح الاقتصادية في مسرحي عمليات البحرين الأحمر والمتوسط.

كما نفذت أيضاً أعمال النقل الاستراتيجي لقوات الصاعقة في اتجاهات عملها، وعمليات الإبرار والإسقاط لقوات المظلات، مع تقديم المعاونة الجوية باستهداف البؤر الإرهابية على كافة الاتجاهات، بالتعاون مع التشكيلات التعبوية، والاستعداد لتنفيذ مهام الإخلاء الطبي، والبحث، والإنقاذ.

ونفذت المنطقة الغربية العسكرية عدداً من الأنشطة على امتداد الحدود البرية والساحلية، بالتعاون مع الأفرع الرئيسة للقوات المسلحة وقوات حرس الحدود.

رفع درجات الاستعداد القتالي

وبحسب البيان، رُفعت درجات الاستعداد القتالي للتشكيلات والقواعد العسكرية، مع تنفيذ خطة الفتح الاستراتيجي لعناصر المنطقة الغربية على كافة المحاور والاتجاهات، وتنفيذ العديد من المشروعات التكتيكية بالذخيرة الحية باشتراك عناصر القوات الجوية والدفاع الجوي، وكذلك تأمين السواحل البحرية والبرية، بالتعاون مع القوات البحرية وقوات حرس الحدود.

كما تضمنت الأنشطة تأمين مناطق الإنزال وتحقيق التقابل مع القوات الصديقة، وكذلك إسقاط عناصر قفز حر بواسطة مروحية “الشينوك” المتمركزة على سطح حاملة الطائرات “ميسترال”، وتكليفها بمهمة تأمين رأس الشاطئ.
” اندبندنت”

مقالات ذات الصلة

اترك رد