البرهان: الحكومة الانتقالية فشلت في تحقيق طموح الجماهير

0 48

العالم الان – قال رئيس «مجلس السيادة الانتقالي» السوداني عبد الفتاح البرهان، اليوم (الأربعاء)، إن الحكومة الانتقالية «فشلت في تحقيق طموح الجماهير» بعد مرور عام على تشكيلها، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
ونقلت «وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا)» عن البرهان قوله في ختام مناورة عسكرية للجيش شمال العاصمة الخرطوم: «مضى عام على تكوين مجالس الفترة الانتقالية (مجلس السيادة والوزراء)، وقد عجزت عن تحقيق طموحات وتطلعات جماهير ثورة ديسمبر (كانون الأول) المجيدة»، وأضاف أن «معاناة المواطنين ازدادت».
ومجلس السيادة الانتقالي أعلى هيئة تنفيذية في السودان، مؤلفة من مدنيين وعسكريين، ومهمتها إدارة البلاد في الفترة الانتقالية التي تلت إطاحة عمر البشير في أبريل (نيسان) 2019.
ويعاني المواطنون السودانيون من تردي الأوضاع الاقتصادية؛ إذ ينتظرون في طوابير لساعات للحصول على رغيف الخبز ووقود السيارات، كما بلغ معدل التضخم وفق إحصاءات رسمية 230 في المائة.
وشدد البرهان على مواصلة العمل لتشكيل «مجلس شركاء الفترة الانتقالية» الذي رفضه مجلس الوزراء في نهاية الأسبوع الماضي. وقال إن «هذا المجلس ليس لديه أي علاقة بمهمات أجهزة الدولة (المجلسان) السيادي والوزراء، ولا يتدخل في عملهما»، مؤكداً أن «المجلس لا يلغي دور المجلس التشريعي في الرقابة والتشريع».
وأنشأ البرهان مؤخراً «مجلس شركاء الفترة الانتقالية»، وهو هيئة تختص بـ«توجيه الفترة الانتقالية بما يخدم مصالح البلاد، وحل التباين في وجهات النظر بين الأطراف المختلفة، وحشد الدعم اللازم لإنجاح الفترة الانتقالية، وتنفيذ مهامها الواردة في الوثيقة الدستورية واتفاق السلام الموقع في جوبا»، وفق وكالة الأنباء السودانية.
ورفضت الحكومة الانتقالية، في بيان، السبت، القرار، عادّةً أن البرهان تخطى صلاحياته عبر إناطة صلاحيات موسعة بهيئة جديدة.
وأكد فيصل محمد صالح، وزير الثقافة والإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الانتقالية، في بيان، الجمعة، أن قرار البرهان يتناقض مع «الوثيقة الدستورية» الموقّعة في أغسطس (آب) الماضي بين نشطاء مؤيدين للديمقراطية والقادة العسكريين.
وتابع بيان الحكومة الانتقالية أن «واجبنا كسودانيين أولاً وكجهاز تنفيذي وثق به شعب السودان لحماية مكتسبات ثورة ديسمبر (كانون الأول) المجيدة، يحتم علينا إعلان عدم موافقتنا على تكوين (مجلس شركاء الفترة الانتقالية) بصورته الحالية». وأوضح أن «ما تم نقاشه في الاجتماع المشترك بين مجلسي السيادة والوزراء وتمت الموافقة عليه من جانبنا حول دور (مجلس الشركاء) كان قاصراً على أنه جسم تنسيقي لحل النزاعات والخلافات بين أطراف الفترة الانتقالية».
وأضاف أن «هذا الوصف لا ينطبق على الاختصاصات المنصوص عليها في قرار رئيس المجلس السيادي القاضي بتشكيل (مجلس شركاء الفترة الانتقالية)».
وطالب البرهان بالإسراع في تشكيل المجلس التشريعي للفترة الانتقالية، داعياً شركاء الفترة الانتقالية إلى «إكمال هياكل الدولة قبل احتفالات البلاد بأعياد الاستقلال المقبلة وقيام المجلس التشريعي الذي يعبر عن الشعب السوداني».

مقالات ذات الصلة

اترك رد