سلالة «كورونا» الجديدة… انتشار أوسع وتأثير منعدم على اللقاحات

0 116

العالم الان – العلاقة بين الإنسان والفيروس أشبه بالحرب بين طرفين، يستخدم كل منهما سلاحه من أجل البقاء، وبينما يحاول الإنسان صد الفيروس بالإجراءات الوقائية من كمامات وتباعد اجتماعي واهتمام برفع المناعة عبر الأدوية والأطعمة الصحية واللقاحات، فإن الفيروس من جانبه يجري بعض التحورات التي يحاول من خلالها تطوير أدواته، وقد ينجح في ذلك، ويصبح أكثر قوة، أو قد يفشل ويفقد قدرته على العدوى.

ومنذ بدأت جائحة «كورونا المستجد» أوائل العام الحالي، سجلت «منظمة الصحة العالمية» مئات التحورات، لكن جميعها كان له تأثير ضئيل أو معدوم على انتقال العدوى، أو شدة المرض، لكن الوضع بدا مختلفاً مع التحور الأخير الذي حدث في بريطانيا، والذي أنتج سلالة جديدة من الفيروس، أثارت هلع العالم، لا سيما أنها جاءت متزامنة مع بدء حملات التلقيح بلقاحات الفيروس في أكثر من دولة، ليثير ذلك مخاوف بشأن عدم جدوى هذه اللقاحات.

منظمة الصحة العالمية من جانبها، أرسلت أول من أمس رسالة طمأنة عبر مكاتبها الإقليمية، وقال مدير مكتب إقليم شرق المتوسط الدكتور أحمد المنظري، في بيان تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه، «قد يكون هناك تغير في قابلية العدوى والإصابة بهذه السلالة، حيث صار الفيروس معها أكثر قدرة على الانتشار، بالإضافة إلى انخفاض أداء الاختبارات التشخيصية التي تستخدم الجين (S)، ولكن لا يوجد حتى الآن دليل على تغيرات في فاعلية اللقاحات المنتظرة، أو قدرة المصاب على إنتاج أجسام مضادة للفيروس».

وخلف هذه الرسالة التي أرسلها المنظري تفاصيل علمية حاول الدكتور أحمد سالمان، مدرس علم المناعة وتطوير اللقاحات بمعهد «إدوارد جينر» بجامعة أكسفورد، توضحيها لـ«الشرق الأوسط»، قائلاً: «التحور الأخير والتحورات التي سبقته، لم تستهدف بشكل كبير الجزء المهم بالفيروس الذي تركز عليه كل اللقاحات، وهو بروتين (سبايك)، لذلك فإن هذه التحورات حتى الآن غير مؤثرة على خطط إنتاج اللقاحات».

ويمنح بروتين «سبايك» الفيروس القدرة على العدوى، حيث توجد مستقبلاته في الخلايا البشرية، وهناك نوعان من التحورات يمكن أن يحدثا فيه، فقد يحدث تحور كبير يفقده القدرة على عدوى البشر، وعندها يكون الفيروس انتهى، أو يحدث تحور كبير في تركيبة هذا الجزء مع عدم إفقاد الفيروس القدرة على التعرف على مستقبلاته في الخلايا البشرية.

ويقول سالمان: «في هذه الحالة الأخيرة يجب فقط تعديل اللقاح، وفق التركيب الجيني للفيروس، ولكن كل التحورات لا هي غيرت تماماً من تركيبة بروتين (سبايك)، ولا هي أحدثت تحوراً كبيراً به مع عدم إفقاده قدرة التعرف على مستقبلاته في الخلايا البشرية، فجميعها غير مؤثر حتى الآن على تركيبة هذا الجزء المهم من الفيروس».

وبعيداً عن الخسائر المادية التي ستتكبدها الشركات المنتجة للقاحات، وتعطل خطط تلقيح عدد كبير من سكان العالم في وقت قصير، يؤكد سالمان على أن الفرق البحثية العاملة على إنتاج اللقاحات يمكنها التعامل مع السيناريو الخطير الذي لا نتمنى حدوثه، وهو حدوث تحور كبير في بروتين «سبايك» مع عدم إفقاده القدرة على عدوى البشر.

ويقول: «فور توفر التركيب الجيني الجديد للفيروس، يمكن لكل الشركات المنتجة للقاحات التحرك سريعاً للتعديل، إذا تم اتخاذ قرار بذلك، وبالنسبة للقاح (أكسفورد) يمكن أن يتم ذلك خلال ثلاثة شهور على الأكثر».

ويظل هذا السيناريو الذي يخشى حدوثه قائماً، كما يؤكد الدكتور خالد شحاتة، أستاذ الفيروسات بجامعة أسيوط (جنوب مصر)، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «صحيح أنه لم يحدث تحور كبير في بروتين (سبايك)، ولكننا تظل احتمالية حدوث هذا السيناريو قائمة، حيث تشير التقارير الواردة من بريطانيا إلى حدوث طفرتين في بروتين (سبايك) في السلالة الجديدة، من بين 17 طفرة شهدها الفيروس في أجزاء أخرى منه».

ويضيف أنه في حال تمت إضافة المزيد من الطفرات فعندها يمكن أن نصاب بالقلق، لكن حتى الآن لم يحدث ذلك.

ويؤكد شحاتة على أن «التحورات في الفيروسات أمر طبيعي»، مشيراً إلى أن الفيروس الذي تم اكتشافه لأول مرة في ووهان بالصين، ليس هو نفسه الذي ستجده في معظم أنحاء العالم، حيث ظهرت طفرة في أوروبا خلال شهر فبراير (شباط) أصبحت هي الشكل المهيمن عالمياً.

ويتوقع الدكتور ديفيد روبرتسون من جامعة جلاسكو البريطانية، أن طفرات الفيروس لن تتوقف، وقال في تقرير نشرته أول من أمس شبكة «بي بي سي»، «مع بدء حملات التلقيح، سيكون الفيروس قادراً على الأرجح على توليد طفرات للهروب من اللقاح، وهذا من شأنه أن يضعنا في وضع مشابه للإنفلونزا، حيث يجب تحديث اللقاحات بانتظام».

مقالات ذات الصلة

اترك رد