شبكات الوقاية المجتمعية بين واقع ومفاهيم التطرف العنيف في الأردن

0 63

العالم الان – اختتمت اليوم فعاليات تدريب أعضاء شبكات الوقاية المجتمعية الموجودة في ثلاث محافظات اردنية والتي استمرت ٦ أيام بعنوان “مفاهيم الأمن الإنساني والمكافحة والوقاية من التطرف العنيف”. تنتمي هذه الشبكات الى شبكة المدن القوية، وهي الشبكة الدولية الاولى والوحيدة من نوعها التي تضم سلطات وادارات محلية وناشطين من المجتمع المدني يعملون معا من اجل بناء وتشجيع التماسك والصمود المجتمعي ومرونته للوقاية من التطرف العنيف.
نفذ التدريب معهد غرب آسيا وشمال أفريقيا بالتعاون مع المحامي صدام أبو عزام، وشارك في التدريب عدد من أعضاء شبكات الوقاية المجتمعية في محافظات اربد والزرقاء والكرك بواقع يومين تدريبيين لكل شبكة. جاء هذا التدريب إيماناً بضرورة فهم أعضاء هذه الشبكات لمقاربات الأمن الإنساني وبناء معرفة شاملة بكل ما يتعلق بالتطرف العنيف لفهم خطورته والتصدي للتهديد الذي يشكله على المجتمعات الاردنية. تكلل التدريب بزيادة قدرة شبكات الوقاية المجتمعية في البلديات المختارة على التخطيط لبرامج هادفة لدعم تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية للوقاية من التطرف العنيف.
قال محمد نايف الزواهرة منسق شبكة الوقاية المجتمعية في الزرقاء “التدريب عرض اهم المفاهيم التي تتعلق بالأمن الصلب والإنساني وهذا شيء جديد ومتنوع، وقد استفدنا من حيث تسلسل تأطير المصطلحات التي تتعلق بالأمن الإنساني. نعمل في الشبكة في الزرقاء على تعزيز مفاهيم الامن الإنساني والتسامح وتقبل الاخر واهم الخطوط التي تتعلق بالوقاية ورصد الحالات التي ممكن ان تتعرض للتطرف حيث يقع على عاتقنا ان نعمل على التصدي لكل ما يتعلق بالتطرف او التطرف العنيف” وأضاف الزواهرة ان الشبكة استخدمت قنوات الاعلام للوصول الى أعضاء المجتمع للحديث والتوعية عن الوقاية واهميتها.

وأضاف د. حسين حسنين عضو في الشبكة وممثل عن الأشخاص ذوي الإعاقة “نحاول في الشبكة ان نتخذ جميع التدابير اللازمة للأشخاص ذوي الإعاقة وحمايتهم من التعرض للعنف والتطرف ليكونوا جزءً هاما في تكوين المجتمعات الأمنة”.

ومن جهتها اكدت المهندسة نسيم العبادي عضو شبكة الوقاية المجتمعية في الزرقاء على ضرورة مثل هذه التدريبات لإعادة النظر في أنشطة الشبكة وتنفيذها على ارض الواقع بما يواكب الاحداث التي تتعلق بالتطرف والامن الإنساني، وأشارت العبادي ان دورها كناشطة نسوية في الشبكة يعد من اهم المعايير التي تتبعها شبكات الوقاية في تمكين وتعزيز دور النساء في الحماية والوقاية من التطرف.

يقوم معهد غرب آسيا وشمال أفريقيا، بالتعاون مع أعضاء الشبكات الثلاثة، بتنفيذ أنشطة للوقاية من التطرف تحت مظلة شبكة المدن القوية. يهدف المشروع الى تعزيز وتنسيق برامج هادفة للحد من التطرف العنيف ونشر السلم والتماسك المجتمعي في البلديات المختارة وذلك عن طريق بناء قدرات البلديات المشاركة والممثلة بشبكات الوقاية المجتمعية في محافظات الكرك واربد والزرقاء.

مقالات ذات الصلة

اترك رد