رانيا الحيوك نموذج العمل التطوعي في تمكين المرأة والشباب

0 222

العالم الآن – تغطية – أيمن الخطيب – يحتل موضوع تمكين المرأة صدارة الأولويات لدول المنطقة ولبرامجها الاستراتيجية فيما يتعلق بموضوع التنمية المستدامة تماشياً وتماهياً مع رغبة المجتمع الدولي الذي دأب الى تشريع قوانين وقرارات تؤكد على أهمية مشاركة المرأة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ومواجهة أي شكل من اشكال التمييز والعنف الموجه ضد المرأة واقصائها عن مسرح الاحداث وحرمانها من حقوقها المدنية الطبيعية والسياسية.

شهد الأردن اعداد كبيرة من المنظمات والنشاطات والبرامج المتعلقة بتمكين المرأة،
وقد دخل على هذا الخط ايضا الكثير من المنظمات والبرامج الوهمية المقنعة التي كرست استلاب المرأة بدلا من مساندتها،
الا أن هناك مؤسسات وشخصيات استطاعت أن تحدث فارقا حقيقيا ليس فقط نظريا بل ميدانيا ايضا وانجزت خطوات ملموسة خلقت واقعا جديداً للمرأة الأردنية أكثر فاعلية وجدارة بالاحترام.

رانيا الحيوك ،
نموذج بهي وساطع للنساء العاملات في برامج تمكين المرأة والشباب وهي المديرة التنفيذية للمؤسسة الوطنية لدعم الاسرة NAFE ،
تميز رانيا عن غيرها من المنخرطين في هذا الشأن ينطلق ليس فقط من خبرتها الوافية في هذا الشأن طيلة أكثر من خمسة عشر عاما ؛
بل لوعيها الحقيقي وادراكها للواقع الحقيقي للنساء والشباب في الأردن؛
حيث رأت أن تقليص فجوة الجندر في الفرص يستلزم ايضا تقليص فجوة الفرص في الجغرافيا
لذلك ركزت جهودها على تمكين النساء والشباب في المحافظات والمناطق المهمشة من قرى ومخيمات ومناطق الاقل حظا لقناعاتها بقدرة هذه المناطق وسكانها على المساهمة في تحسين الوضع الاقتصادي والاجتماعي لهم وللمجتمع ككل .

ما يميز رانيا ومؤسسة نافي NAFE أنهم نظروا الى الأسرة كمؤسسة فاعلة في بناء المجتمع ثم التركيز على المرأة باعتبارها تساهم اذا ما تحصلت على حقوقها في دعم المجتمع وابنائه وفي تنشئة اجيال قادرة علل بناء المستقبل .
وبهذا السياق كان للعمل الدؤوب اثرا ملموسا جليا
تمثل في إيجاد مناخ مناسب للنساء والشباب ودمجهم داخل مجتمعاتهم كمنتجين حقيقيين لا مستهلكين
عبر برامج تنمية وتوعية وتطوير وعلى الجوانب والمستويات.


العالم الآن
١٠ شباط 2020

مقالات ذات الصلة

اترك رد