الشرطة البريطانية: مقتل ثلاثة طعنا في متنزه ببلدة ريدينج الإنجليزية

0 44

العالم الآن – لقي ثلاثة أشخاص حتفهم كما أصيب ثلاثة آخرون بجروح خطيرة لدى قيام رجل بطعن عشوائي في متنزه ببلدة ريدينج بانجلترا يوم السبت على الرغم من أن الشرطة لا تتعامل مع الحادث على أنه عمل إرهابي.

لافتة للشرطة في موقع هجوم ببلدة ريدينج الإنجليزية يوم السبت. تصوير: بيتر زيبورا – رويترز
وقال شهود إن رجلا بدأ في طعن الناس بشكل عشوائي في نحو الساعة 1800 بتوقيت جرينتش أثناء تجمعهم خلال أمسية صيفية في متنزه فوربوري جاردينز في ريدينج التي تبعد نحو 65 كيلومترا غربي لندن.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت رجلا عمره 25 عاما من ريدينج للاشتباه بارتكابه جريمة القتل. وأضافت أنها لا تبحث عن أي مشتبه بهم آخرين.

وقال إيان هنتر كبير مفتشي الشرطة ”لا توجد معلومات تشير إلى وجود أي خطر آخر على الناس ولكننا نحث الناس على أن يظلوا حذرين والإبلاغ عن أي شيء مريب باستدعاء الشرطة.

وأضاف ”لا يجري التعامل مع ذلك على أنه حادث إرهابي ولكن رجال الشرطة يتعاملون مع الدافع وراء الحادث بعقل متفتح ويدعمهم زملاء من شرطة ساوث ايست لمكافحة الإرهاب“.

وقال شاهد اسمه لورنس وورت لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن الهجوم بدأ عندما اتجه رجل فجأة صوب مجموعة مؤلفة من نحو عشرة أصدقاء وبدأ في طعنهم.

وأضاف أن المهاجم اتجه بنظره نحوه هو والشخص الذي كان معه وبدأ في الاتجاه صوبهما ولكنهم جريا إلى مكان آمن عندها عاد الرجل أدراجه لمهاجمة مجموعة أخرى. وقال إنه عندما بدأ الجميع يركضون من المكان جرى المهاجم من المتنزه.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ”قلبي مع كل الذين تضرروا من هذا الحادث المروع في ريدينج وأوجه الشكر لأجهزة الطوارئ في مسرح الحادث“.

وأظهر تسجيل مصور على تويتر مسعفين يهرعون لنجدة ثلاثة أشخاص على الأقل ينزفون على الأرض في متنزه. ولم يتسن لرويترز حتى الآن التحقق من مصداقية التسجيل بشكل مستقل.

وقال مات رودا وهو نائب يمثل ريدينج في البرلمان البريطاني إن المتنزه الواقع في منطقة تاريخية بالبلدة كان مزدحما كما هو معتاد خلال أمسيات السبت.

وزيرة الداخلية البريطانية بريتي باتيل خلال مؤتمر صحفي في لندن 22 مايو ايار 2020. صورة لرويترز من مقر الحكومة البريطانية. لا يمكن استخدام الصورة في الأغراض الدعائية والتجارية. لا يمكن تعديل الصورة لأي غرض. يحظر إعادة بيع هذه الصورة أو الاحتفاظ بها في أرشيف.
وقال لسكاي نيوز ”يرتاده الناس للجلوس ولقاء الأصدقاء وكان الناس يلتقون بشكل واضح هناك في تلك اللحظة ملتزمين بالتباعد الاجتماعي وكانوا يتجاذبون أطراف الحديث مع الأصدقاء في هدوء في متنزه.

”هذا الحادث وقع في هذه الأجواء ولذلك كان صادما فعلا بشكل كبير بالنسبة للسكان المحليين“.

وأدت القيود المفروضة حاليا بسبب فيروس كورونا إلى إغلاق أماكن مثل الحانات ولذلك يتجمع كثيرون في الحدائق ببريطانيا خلال المساء للقاء الأصدقاء.

وقال جيسون بروك رئيس المجلس المحلي في ريدينج إنه متعاطف ”مع أسر كل من ماتوا أو أصيبوا“.

ووقعت عمليات الطعن في موقع احتجاج لحركة حياة السود مهمة جرى تنظيمه في وقت سابق اليوم ولكن الشرطة قالت إنه ليس له صلة على ما يبدو.

وقال مؤيد للحركة في منشور على فيسبوك إن الحادث وقع بعد ساعات من الاحتجاج وإن جميع من شاركوا فيه سالمون.

ولقي نحو 36 شخصا حتفهم في أربعة هجمات في بريطانيا أنحت السلطات باللوم فيها على الإرهاب في 2017 وكان أكثرها دموية الحادث الذي وقع في ختام حفل للمغنية الأمريكية أريانا جراندي في مانشستر بشمال انجلترا مع وقوع الهجمات الأخرى في لندن بريدج وقرب البرلمان.

رويترز

مقالات ذات الصلة

اترك رد