الولايات المتحدة تنفذ أول إعدام فيدرالي منذ 17 عاماً

0 35

العالم الآن – نفذت حكومة الولايات المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، أول حكم إعدام فيدرالي منذ ما يقرب من عقدين، في رجل كان قد قتل عائلة في أركنساس في التسعينيات ضمن مؤامرة لبناء دولة للبيض فقط في شمال غربي المحيط الهادئ، وفقاً لوكالة «أسوشيتد برس».
وتوفي دانييل لويس لي البالغ من العمر 47 سنة، من يوكون بأوكلاهوما، عن طريق الحقنة المميتة في السجن الفيدرالي في تير هوت، بإنديانا. وأثار قرار المضي قدماً في التنفيذ – وهو الأول من قبل مكتب السجون منذ عام 2003 – تنديداً من قبل جماعات الحقوق المدنية وأقارب ضحايا لي، الذين رفعوا دعوى قضائية لمحاولة وقف الإعدام، مشيرين إلى مخاوف بشأن جائحة فيروس كورونا.
وأثار قرار المضي قدماً في التنفيذ، وكذلك إعدام سجينين آخرين في وقت لاحق من الأسبوع، في ظل وباء عالمي قتل فيه أكثر من 135 ألف شخص في الولايات المتحدة، ويغزو السجون في جميع أنحاء البلاد، معارضة واسعة. وجادل المنتقدين بأن الحكومة كانت تخلق حاجة ملحة ومصنعة لتحقيق مكاسب سياسية.
وقال شون نولان، أحد محامي المساجين الذين يواجهون الإعدام الفيدرالي: «كانت الحكومة تحاول المضي قدماً في عمليات الإعدام هذه على الرغم من العديد من الأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها حول قانونية بروتوكول التنفيذ الجديد».
ومن المرجح أن تضيف التطورات جبهة جديدة إلى الحوار الوطني حول إصلاح العدالة الجنائية في الفترة التي تسبق انتخابات 2020.
وتم إعدام لي عندما تدخلت المحكمة العليا في وقت مبكر من اليوم، وسمحت بالمضي قدماً في التنفيذ.
وقال المدعي العام وليام بار، إن وزارة العدل عليها واجب تنفيذ الأحكام التي تفرضها المحاكم، بما في ذلك عقوبة الإعدام.
لكن أقارب أولئك الذين قتلوا على يد لي في عام 1996 عارضوا بشدة هذه الفكرة، وجادلوا طويلاً في أن لي يستحق عقوبة السجن مدى الحياة. وأرادوا أن يكونوا حاضرين لمواجهة أي ادعاء بأن الإعدام يتم باسمهم.
وقالت قريبة للضحايا تدعى مونيكا فيليت: «بالنسبة لنا إنها مسألة وجودنا وقولنا: هذا لا يتم باسمنا؛ نحن لا نريد ذلك».
وأشارت إلى أن المدعى عليه المشارك في جريمة لي، تشيفي كيوهي، حكم عليه بالسجن مدى الحياة.
وقام كيوهي من واشنطن، بتجنيد لي في عام 1995 للانضمام إلى منظمته التي تدعو إلى تفوق العرق الأبيض. بعد ذلك بعامين، تم القبض عليهم بتهمة قتل تاجر الأسلحة وليام مولر وزوجته نانسي وابنتها البالغة من العمر 8 سنوات، سارة باول، في تيلي، بأركنساس، على بعد حوالي 75 ميلاً (120 كيلو متراً) شمال غربي ليتل روك.
وقال ممثلو الادعاء في محاكمتهم عام 1999، إن كيوهي ولي سرقا أسلحة و50 ألف دولار نقداً من مولر كجزء من خطتهم لإنشاء دولة بيضاء فقط.
ومن المقرر تنفيذ عمليتي إعدام اتحاديتين أخريين في وقت لاحق من هذا الأسبوع، على الرغم من تعليق إحداهما في مطالبة قانونية منفصلة.
وكانت هناك عمليتا إعدام على صعيد الولايات في أميركا منذ توقف الإغلاق الخاص بوباء «كورونا» التي بدأت في منتصف مارس (آذار)، إحداهما في تكساس والأخرى في ميزوري، وفقاً لمركز معلومات عقوبة الإعدام. ونفذت ولاية ألاباما عملية واحدة في أوائل مارس.
وفي الولايات المتحدة، تصدر أكثرية الأحكام في القضايا الجرمية على مستوى الولايات، لكن يمكن الاحتكام إلى القضاء الفيدرالي في الملفات الأكثر خطورة (اعتداءات أو جرائم عنصرية على سبيل المثال)، أو في الجرائم المرتكبة في القواعد العسكرية أو بين ولايات عدة أو في محميات السكان الأصليين، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
ومنذ إعادة اعتماد الإعدام على المستوى الفيدرالي عام 1988، نفذ حكم الإعدام بثلاثة أشخاص فقط على المستوى الفيدرالي، بينهم تيموتي ماكفاي المسؤول عن هجوم أوكلاهوما سيتي الذي أوقع 168 قتيلاً في 1995.
وبعد إعلان استئناف الإعدامات العام الفائت، وُضع في يونيو (حزيران) الفائت جدول الإعدامات، فيما كانت أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد تتزايد مجدداً في مناطق عدة من الولايات المتحدة.
وتشير استطلاعات الرأي إلى أن تأييد الأميركيين لعقوبة الإعدام تراجع، لكنه لا يزال قوياً في صفوف الناخبين الجمهوريين الذين يؤيدون بنسبة 77 في المائة إنزال هذه العقوبة بمرتكبي جرائم القتل.
بالتالي، فإن الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الساعي إلى الفوز بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات التي تُجرى في 3 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، يطالب باستمرار أمام مناصريه بتعزيز استخدام العقوبة القصوى في حق قاتلي عناصر الشرطة، أو في تجار المخدرات.
لكنّ ترمب لم يستجب إلى مواقف عدة ناشدته الرأفة بدانيال لي.
” الشرق الاوسط”

مقالات ذات الصلة

اترك رد