هاجمته سابقا لكن بايدن اختارها لتخوض معه السباق الرئاسي.. من هي كامالا هاريس؟

0 36

العالم الآن – رغم الصدامات السابقة بينهما، اختار المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية، جو بايدن، السناتور، كامالا هاريس، نائبة له في السباق الرئاسي، الثلاثاء.

وجاء القرار بعد أكثر من عام من اشتباك هاريس، التي كانت مرشحة رئاسية ديمقراطية، مع بايدن، بشأن قضايا عنصرية خلال منظارة المترشحين الديمقراطيين الأولى، بحسب تقرير شبكة “NBC” الأميركية.

وفي حال فوز بايدن بالانتخابات الرئاسية، المقرر إجراؤها في نوفمبر المقبل، فإن هاريس (55 عاما) ستكون أول امرأة تحتل منصب نائب الرئيس، بجانب كونها أول نائب رئيس من أصول آسيوية ومن أصحاب البشرة السوداء.

وتعتبر هاريس أول امرأة سوداء في مجلس الشيوخ الأميركي، بعدما انتخبت في عام 2016، وذلك عقب شغلها منصب المدعية العامة لولاية كاليفورنيا، وقبلها منصب المدعي العام لمنطقة سان فرانسيسكو.

وولدت هاريس في مدينة أوكلاند بولاية كاليفورنيا، في أكتوبر عام 1964، وهي ابنة مهاجرين من جمايكا والهند، ودخلت كلية الحقوق تأثرا باحتجاجات الحركة المدنية التي شارك فيها والدها، وتخرجت من جامعة كاليفورنيا في كلية هاستينغ للحقوق عام 1989.

وقد وصف بايدن، هاريس، في يونيو الماضي، بأنها “مقاتلة، وقائدة صاحبة مبدأ، وأنا أعلم ذلك لأنني رأيتها عن قرب، وفي الخنادق”.

وفي فبراير الماضي، التقطت عبارتا “موهوبة” و”احترام كبير لها”، تحت اسم هاريس، في مفكرة جو بايدن، التي كان يحملها بيده أمام المصورين، ما زاد التوقعات بشأن السناتور عن ولاية كاليفورنيا.

لكن من شأن ماضيها كمدعية عامة، والتدابير التي اتخذتها في حينه وأثّرت على الأقليات بشكل خاص، وفق منتقديها، أن تصب في غير مصلحتها.

وقد أخفقت هاريس، خلال مشاركتها في الانتخابات التمهيدية للديمقراطيين، في حصد نتائج جيدة في استطلاعات الرأي بين الناخبين الأميركيين من أصول إفريقية، وهي فئة رئيسية بالنسبة إلى حزبها، قبل أن تنسحب في ديسمبر.

ولم ينس بعض حلفاء بايدن، هجومها المفاجئ عليه خلال مناظرة الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية، برغم أنها تناديه بالصديق، إذ انتقدت هاريس، بايدن، خلال المناظرة الأولية للحزب لسجله في الحشد والعمل مع دعاة الفصل العنصري.

وقاد بايدن خلال السبعينيات وأوائل الثمانينيات، كتلة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين والديمقراطيين، الذين منعوا استخدام الأموال الفدرالية لفرض إلغاء الفصل العنصري على وسائل النقل.

وأكد حلفاء المرشح الديمقراطي ونائبته، أن هاريس قدمت دعمها الكامل لحملة بايدن بعد تركها السباق الرئاسي، فقد عقدت حملات جمع تبرعات مشتركة مع المرشح، واجتماعات بخصوص قضايا مثل التباينات العرقية خلال أزمة فيروس كورونا، وحماية قانون الإعانات الخاص بكورونا.

مقالات ذات الصلة

اترك رد