«أنا طفلة»… غضب أميركي من سوء تعامل الشرطة مع أبناء السود

0 50

العالم الان – أثارت واقعة استخدام ضابط شرطة أميركي رذاذ الفلفل ضد طفلة سوداء عمرها 9 سنوات كانت مكبلة اليدين في مدينة روتشستر بولاية نيويورك، غضبا باعتبارها أحدث مثال على سوء معاملة رجال الأمن للسود والتي أظهرت أن حتى الأطفال السود ليسوا بمنأى عنها، بحسب شبكة «إيه بي سي» الأميركية.
وتعود أحداث الواقعة عندما صرخت الطفلة في وجه الشرطي بعدما رشها برذاذ الفلفل وهي مكبلة الأيدي في المقعد الخلفي لسيارة شرطة: «أنا طفلة».
وكانت والدة الطفلة اتصلت بالشرطة في 29 يناير (كانون الثاني) بعد مشادة مع زوجها، وقالت إنها طلبت من الضباط الاتصال بخدمات الصحة العقلية عندما أصبحت ابنتها مستاءة بشكل متزايد.
لكن فيديو سجلته كاميرا جسم الشرطة يظهر تواجد الضباط في مكان الحادث، حيث قاموا بتقييد يدي الفتاة خلف ظهرها وحاولوا إدخالها إلى سيارة الشرطة بالقوة بينما كانت ترفض وقال لها ضابط «أنت تتصرفين كطفلة»، فردت عليه: «أنا طفلة» ثم رشها بالفلفل الرزاز وظلت تصرخ «من فضلك، امسح عيني من فضلك».
وأوضحت الشبكة أن الولايات المتحدة كانت شهدت غضبا تجاه
وحشية الشرطة والظلم العنصري في أعقاب وفاة المواطن الأسود جورج فلويد في مايو (آذار) الماضي على يد شرطي، ولكن واقعة الفتاة توضح كيف أنه حتى الأطفال الصغار لم يسلموا من تلك المعاملة.
وكانت السلطات الأميركية أصدرت قرارا بإيقاف الضباط عن العمل لحين إجراء تحقيق.
وقالت الشبكة الأميركية إن الأبحاث تظهر أن الأطفال السود غالبا ما ينظر إليهم على أنهم أكبر سنًا مما هم عليه، وينظر إليهم كذلك على أنهم تهديد أو خطر.
ويذكر مدافعون عن الأطفال السود أن هذا الاعتقاد يؤدي إلى تعامل الشرطة مع هؤلاء الأطفال بطرق لا يعاملون بها الأطفال البيض.
ولفتوا إلى أن بعض حالات العنف أسفرت عن وفاة أطفال مثل مقتل الصبي الأسود تمير رايس (12 عامًا) برصاص ضابط شرطة أبيض في كليفلاند في عام 2014.
وقالت كريستين هينينج، أستاذة القانون ومديرة عيادة مبادرة عدالة الأحداث في جامعة جورج تاون: «لم يتم منح الأطفال السود أبدا فرصتهم ليكونوا أطفالًا».
وتابعت: «لقد كان ينظر إلى الأطفال السود على أنهم أكبر سنًا وأكثر ذنبًا وأقل قابلية لإعادة التأهيل وأقل استحقاقًا للمفاهيم الغربية للبراءة والطفولة».
وكذلك رصدت دراسة نشرت في مجلة Pediatrics خلال عام 2020 أن الأطفال والمراهقين السود أكثر عرضة بمقدار ستة أضعاف للموت برصاص الشرطة عن الأطفال البيض.
وكانت الدراسة حللت بيانات عن وقائع استخدام الشرطة للقوة ضد شبان تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما من 2003 إلى 2018.
وقالت الشبكة الأميركية إن دراسات أخرى قالت إن احتمالات أن يسجن الشباب السود أكبر خمس مرات من الشباب البيض.
ووجدت دراسات أن المراهقين الملونين أكثر عرضة للاعتقال مقارنة بأقرانهم البيض، وأن الأمر لا يقتصر على الشرطة حيث إن الطلاب السود يواجهون معدلات أعلى من الطرد من المدرسة.

مقالات ذات الصلة

اترك رد