خسارة ترمب للرئاسة تسبب تراجعاً مفاجئاً في متابعة وسائل الإعلام الأميركية

0 22

العالم الان – تشهد وسائل الإعلام الأميركية تراجعاً في جمهور متابعيها وقراء مواقعها الإلكترونية منذ أسابيع عدة مع رحيل الحدث الدائم الذي كان يشكله وجود الرئيس السابق دونالد ترمب، فيما خلفه رئيس يعدّ في معظم الأحيان «مملاً»؛ وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتجسد شبكة «سي إن إن» هذا التراجع المفاجئ في نسبة المشاهدة مع انخفاض جمهورها بأكثر من النصف بين ديسمبر (كانون الأول) الماضي والنصف الأول من مارس (آذار) الحالي في «أوقات الذروة» للمتابعة (20.30 حتى 22.00)؛ بحسب بيانات شركة «نيلسن».

ومنافستاها «إم إس إن بي سي» و«فوكس نيوز» في وضع أفضل، لكنهما سجلتا أيضاً تراجعاً مع أن خطيهما التحريري متعارضان: الأولى ضد ترمب، والثانية معه.

على صعيد الصحافة، فقدت «نيويورك تايمز» نحو 20 مليون زائر لموقعها الإلكتروني بين يناير وفبراير (شباط) الماضيين في الولايات المتحدة، وصحيفة «واشنطن بوست» نحو 30 مليوناً؛ بحسب بيانات مكتب «كومسكور».

وقال آدم كيارا، أستاذ الإعلام في جامعة هارتفرد بولاية كونيتيكيت: «لا تزال هناك كارثة كبرى جارية يجب أن تبقي الناس أمام شاشاتهم؛ وهي الوباء»، وأوضح أن تراجع الجمهور يظهر أن «الناس كانت مهتمة بأخبار الرئيس ترمب أكثر مما هي مهتمة بما يحدث اليوم».

وظهر الرئيس السابق الذي يقيم حالياً في فلوريدا، مرات عدة منذ مغادرته السلطة وأجرى مقابلات.

وبعدما حرم من منصبه الرسمي وحسابه على موقع «تويتر»، لم تعد لديه المنصة التي كانت تجعل منه محور الانتباه الدائم لوسائل الإعلام.

ويضيف كيارا: «لقد أفاد الشبكات وجذب النقرات والاشتراكات والمشاهدين»، مضيفاً: «كنا نتوقع أن يهبط ذلك في أحد الأيام».

من جهته، يرى توبي بيركوفيتز، أستاذ التواصل السياسي في جامعة بوسطن، أن وسائل الإعلام «ضحية التناقض بين دونالد ترمب ذي الطبع الذي يصعب توقعه والمحب لإثارة الجدل، وجو بايدن (الرجل الممل) الذي اختار طوعاً نهجاً مخالفاً لسلفه في مجال التواصل الإعلامي».

ويقول مارك لوكاسيفيتز، عميد كلية الاتصالات في جامعة هوفسترا: «لا أعتقد أن السبب هو رحيل دونالد ترمب فقط»، ويرى أيضاً «تأثير السأم بشأن المعلومات المتعلقة بفيروس (كورونا) وآفاق الخروج بشكل وشيك من الوباء».

ويضيف: «سواء تعلق الأمر بالانتخابات الرئاسية أم بالوباء؛ لقد شهدنا فترة كانت الأخبار خلالها ضرورية لحياتنا»، وتابع: «اليوم؛ هذه المسائل (الصحية) لم تختفِ، لكن الأمور بدأت تهدأ».

لكن رغم هذا التراجع الملحوظ في نسب المتابعة، فإن وسائل الإعلام الرئيسية في وضع أفضل بكثير مما كانت عليه قبل دخول دونالد ترمب الحملة في عام 2015.

ولا يزال جمهور محطة «سي إن إن» أكثر من الضعفين مقارنة مع كل سنة 2014، أما «إم إس إن بي سي» فقد ارتفعت نسبة مشاهدتها 3 أضعاف.

ويؤكد مارك لوكاسيفيتز أن «القنوات الإخبارية تحتفظ بحصة أكبر مما كانت عليه نسب متابعتها من قبل الأميركيين قبل سنوات على حساب القنوات العادية التي فقدت نشراتها ملايين المشاهدين».

ورغم أنها حرمت من دونالد ترمب وباتت تنافسها محطات صغيرة محافظة مثل «أو آيه إن» و«نيوزماكس»، فإن «فوكس نيوز» لم تفقد إلا بعض النقاط من نسب المتابعة منذ يناير الماضي.

أما الصحف المحلية، فقد استفادت من هذه الفترة لتسريع تحولها الرقميـ وقامت الآن بالتحقق من صحة نموذجها الجديد المبني أساساً على الاشتراكات عبر الإنترنت.

وخلال 4 سنوات فقط؛ أي طول فترة ولاية دونالد ترمب في البيت الأبيض، ضاعفت صحيفة «نيويورك تايمز» بمقدار 2.6 عدد مشتركيها، وتجنبت أزمة الصحافة المكتوبة التي لا يزال يعاني منها قسم كبير من هذا القطاع.

وقالت مديرتها ميريديث كوبيت ليفين، خلال عرض النتائج السنوية في مطلع فبراير الماضي، إن «وتيرة الأخبار ستختلف، والجمهور سيتقلب، لكن مهما كان الأمر؛ أظن أننا في موقع جيد لمواصلة النمو».

ويبقى تهديد منصة جديدة خاصة لترمب مرتقبة قريباً أعلن عنها الرئيس السابق بنفسه، الاثنين، لكن من دون أن يعطي أي تفاصيل رغم أنها ستكون على الأرجح شبكة تواصل اجتماعي وليست وسيلة إعلام.

ويذكر مارك لوكاسيفيتز بأن الرئيس السابق «يحتفظ بقدرة هائلة على جمع الأموال، وله تأثير كبير على الحزب الجمهوري»، مضيفاً: «وإذا قرر استخدامها في وسيلة إعلامية، فذلك سيكون له وزنه؛ على المدى القصير على الأقل».

مقالات ذات الصلة

اترك رد