معتقلون فلسطينيون بالسجون الإسرائيلية يستعدون لإضراب عن الطعام

0 40

العالم الان – قال رئيس «هيئة شؤون الأسرى الفلسطينيين»، قدري أبو بكر، اليوم (الثلاثاء)، إن المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية عازمون على تنفيذ إضراب جماعي عن الطعام بدءاً من يوم الجمعة احتجاجاً على تردي أوضاعهم عقب فرار 6 منهم من سجن «جلبوع» الأسبوع الماضي.
ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، فقد وصف أبو بكر الوضع بأنه «سيئ جداً داخل السجون».
وأكد أبو بكر «انخراط 1380 أسيراً موزعين على 8 سجون في الإضراب كخطوة أولية على أن ينضم إليهم الثلاثاء مئات آخرون».
وقبل أكثر من أسبوع، فرّ 6 معتقلين فلسطينيين من سجن جلبوع (شمال) عبر فتحة أحدثوها أسفل مغسلة داخل حمام زنزانتهم، وعُثر على 4 منهم في وقت لاحق.
ويلجأ المعتقلون الفلسطينيون بين الفينة والأخرى إلى الإضراب عن الطعام في وسيلة لتحقيق مطالبهم الحياتية أو احتجاجاً على اعتقالهم الإداري.
ونظم عشرات المسؤولين وأهالي المعتقلين الفلسطينيين الثلاثاء اعتصاماً أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة رام الله تضامناً مع أبنائهم.
وحمل المشاركون في الاعتصام صور المعتقلين الستة الذين تمكنوا من الفرار، وهتفوا لهم.
وكانت اللجنة الدولية قد أخبرت «نادي الأسير الفلسطيني» الأسبوع الماضي بتوقف زيارات الأهالي لأبنائهم 3 أيام.
وفي وقت لاحق الثلاثاء، أكد الناطق باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان استئناف «برنامج الزيارات العائلية للمحتجزين… ابتداء من يوم الأحد الموافق 19 سبتمبر (أيلول) وفق البرنامج المعلن عنه سابقاً».
من جهة أخرى، عبّر أبو بكر عن قلق فلسطيني حيال مصير المعتقلين الأربعة الذين فروا وأعيد اعتقالهم، خصوصاً بعد تمديد توقيفهم استكمالاً للتحقيق وفي ظل منعهم من لقاء محاميهم.
وقال أبو بكر: «يرفضون (إسرائيل) زيارتهم من قبل محامين أو الصليب الأحمر أو أي جهة أخرى».
وبحسب أبو بكر؛ فإن «هذا يولد مخاوف لتعرضهم للضرب وللتعذيب وهناك خطورة على حياتهم، خصوصاً أننا شاهدنا صور أحدهم (زكريا الزبيدي) وآثار الضرب على وجهه».
ورأى أبو بكر أن «التعتيم الإعلامي ومنع الزيارة للأسرى مؤشر خطر، وهذا ينعكس على السجون».
وبحسب «نادي الأسير»؛ ثمة 4650 معتقلاً فلسطينياً في السجون الإسرائيلية؛ بينهم نحو 200 طفل وقاصر.
وشهدت الأيام الأخيرة توتراً بينهم وبين حراس المعتقلات.
وأقدم المعتقلون في سجن النقب الصحراوي (جنوب) على إحراق عدد من غرف الزنزانات الخاصة بهم، كما وقعت اشتباكات بالأيدي بين المعتقلين والسجانين في سجن «جلبوع» الذي فرّ منه المعتقلون الستة؛ على ما أكد «نادي الأسير».
ووفقاً لـ«النادي» أيضاً؛ فإن التوتر مرده قيام مصلحة السجون بإجراء تنقلات بين المعتقلين وتفتيشات في أعقاب عملية الفرار.
وشهدت غالبية المدن الفلسطينية مظاهرات تضامنية مع المعتقلين، تخللتها مواجهات مع الجيش الإسرائيلي سجلت خلالها إصابات في صفوف الفلسطينيين.

مقالات ذات الصلة

اترك رد